الإمارات.. آلية جديدة لطلبة كليات التقنية تضمن تخرجهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a7PDxa

تحاول الكليات التقنية بالإمارات تخريج طلابها بالموعد المحدد

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-04-2020 الساعة 18:04

اعتمدت كليات التقنية العليا في دولة الإمارات آلية جديدة لاحتساب المعدل التراكمي لطلبتها بما يتوافق مع الظروف الاستثنائية الحالية، وتطبيق التعلم عن بعد، وذلك في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبحسب ما أوردت وكالة أنباء الإمارات، اليوم الأربعاء، أكدت الآلية الجديدة دعم الطلبة وضمان عدم حدوث أي تدنٍّ في معدلاتهم التراكمية التي حققوها في الفصل الدراسي الأول، وضمان تخرجهم في الموعد المحدد.

وأكد عبد اللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن الآلية الجديدة لاحتساب المعدل التراكمي للطلبة لنهاية العام الأكاديمي الحالي التي أعلن عنها جاءت بعد دراسة مستفيضة لأفضل الممارسات العالمية.

وأضاف أن الآلية أخذت بالنظر طبيعة الظروف الحالية التي تتعلق بحداثة التطبيق الكامل للتعلم عن بعد، وكذلك النظر للفروق الفردية الطلابية والتحديات التقنية التي تواجه الطلبة.

وأشار إلى أن الآلية سعت لضمان مصلحة جميع الطلبة وتقدير جهودهم خلال الفترة الحالية.

وأشار إلى أنه وفقاً للآلية الجديدة لن يتأثر سلباً المعدل التراكمي لأي طالب؛ حيث سيكون المعدل التراكمي والوضع الأكاديمي للطالب في نهاية الفصل الدراسي الأول هو المرجع الأساسي في تقييمه.

وتطبق الإمارات التعليم عن بعد، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وكانت وزارة الصحة الإماراتية أعلنت، اليوم الأربعاء، تسجيل 300 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وبذلك يصل الإجمالي إلى 2659 حالة.

وتضمنت الآلية الجديدة التي أصدرتها كليات التقنية العليا، وبما يتماشى مع توجهات وزارة التربية والتعليم، تأكيداً على أن المعدل التراكمي والوضع الأكاديمي في نهاية الفصل الدراسي الأول سيكون هو المرجع الأساسي في تقييم الطالب.

وأكدت أيضاً أن المعدل التراكمي لن يتأثر سلباً بأداء الطالب خلال الفصل الدراسي الثاني، وأنه في حال أخفق الطالب في إحدى المواد في امتحانات الفصل الدراسي الثاني فإنه لن يتم احتسابها في المعدل التراكمي النهائي.

جدير بالذكر أنه في عام 2012 أقرَّ مجلس الوزراء لدولة الإمارات قانون إلزامية التعليم في البلاد لكل من أكمل 6 سنوات حتى التخرّج من المرحلة الثانوية.

وتناولت أجندة رؤية الإمارات 2021 موضع التعليم في الحاضر بشكل موسّع، الذي يهدف إلى اتباع أنظمة التعليم الذكي.

وجاءت بنود تطوير القطاع التعليمي تحت عنوان "نظام تعليمي رفيع المستوى"، والتي نصّت على أن السنوات القادمة ستشهد تحولاً كاملاً في أنظمة التعلم والتعليم، إذ سيتم تجهيز المدارس والجامعات بالأجهزة والأنظمة الذكية، وأن تكون المناهج والمشاريع والأبحاث عبر هذه الأنظمة الذكية.

مكة المكرمة