الإمارات.. 66% من أولياء الأمور غير راضين عن نظام "التعليم عن بعد"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dAPAX

16 بالمئة من ذوي الطلاب يرون أن التعليم عن بعد كان إيجابياً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-05-2021 الساعة 15:59

ما حجم رضى أولياء الأمور في الإمارات عن نظام التعليم الافتراضي؟

استطلاع رأي أجرته صحيفة "الإمارات اليوم" كشف أن غالبية أولياء الأمور يرون أن التعليم عن بعد أثر سلباً على مستويات أولادهم.

ما هي أبرز سلبيات التعليم بعد؟

تراجع مستوى التحصيل العلمي والتفاعل الاجتماعي لدى الطلاب.

قالت صحيفة "الإمارات اليوم" إن غالبية أولياء الأمور والمهتمين بالعملية التعليمية في الإمارات أكدوا تراجع مستوى الطلبة بشكل ملحوظ خلال فترة الدراسة عن بعد، مشيرة إلى أن عدداً من مديري المدارس يرون أن التحول للتعليم الافتراضي بشكل كامل كان أمراً ضرورياً.

وأوضحت الصحيفة، اليوم الأربعاء، أنها أجرت استطلاع رأي شمل أولياء أمور ومهتمين بالعملية التعليمية، كشف أن 66% من ذوي الطلاب يرون أن التعليم الافتراضي أثر سلباً على مستويات أولادهم، فيما رأى 16% عكس ذلك.

وأكد عدد من مديري المدارس أن تطبيق نظام "التعليم عن بعد" بشكل كلي كان مطلباً ضرورياً، فرضته الظروف الصحية الناتجة عن جائحة كورونا.

وعلى الرغم من أنه حقق بعض الإيجابيات، في مقدمتها استمرار العملية التعليمية، وتعزيز التعلم الذكي لدى الطلبة، فإن نظام التعليم عن  بعد انطوى على تأثيرات سلبية متعددة، بحسب من شملهم الاستطلاع.

ومن أبرز السلبيات التي كشفها الاستطلاع: التراجع الملحوظ في المستويات التعليمية لعدد كبير من الطلبة، إضافة إلى فقدان الطلبة للتفاعل التعليمي والاجتماعي المباشر مع المعلمين والطلبة.

وقال 16% ممن شملهم الاستطلاع إن مستوى أبنائهم شهد تحسناً خلال التعليم عن بعد، فيما قال 18% إن مستويات أبنائهم التعليمية تغيرت بسبب التحول للتعليم الافتراضي.

ونقلت الصحيفة عن مدير مدرسة حكومية أن التعليم عن بعد "حقق إيجابيات عدة، أبرزها استمرار العملية التعليمية، وإعطاء مساحة أكبر للطلبة للاعتماد على أنفسهم في التحصيل العلمي، وزيادة الثقافة التقنية والتعامل الناجح مع الوسائل التكنولوجية الحديثة".

وقال مدير المدرسة إن أبرز سلبيات هذا النظام هو التراجع الواضح في مستويات عدد كبير من الطلبة، موضحاً أن التأثيرات السلبية للتعليم الافتراضي بشكل كامل، تتركز في ثلاث نقاط مهمة، هي أن الطالب يفتقد إلى التفاعل المباشر مع معلميه داخل الصف، ويحرم من العلاقات الاجتماعية.

وطبقت الحكومة الإماراتية نظام التعليم عن بعد بشكل كامل منذ تفشي فيروس كورونا في مارس 2020، وذلك للحد من انتشار الوباء.

وفرضت الإمارات خلال العام الماضي إجراءات صارمة للحد من تفشي الوباء، وذلك حتى مع بدء حملة التطعيم أواخر العام الماضي.

وبدأت الحكومة مؤخراً رفعاً تدريجياً للقيود التي جرى فرضها خلال الشهور الثلاثة الأخيرة، وذلك بعد تجاوز عدد من تلقوا اللقاح حاجز الـ11 مليوناً من السكان.

وبلغ مجموع الإصابات في الإمارات منذ تفشي الوباء 548.681 حالة فيما بلغ عدد المتعافين من المرض 528.769 حالة، وبلغ مجموع الوفيات 1.637 حالة.

مكة المكرمة