البابا يحذر مسيحيي المغرب من القيام بـ"أنشطة تبشيرية"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GoXJJy

حديث البابا جاء خلال خطاب له اليوم الأحد في كاتدرائية الرباط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 31-03-2019 الساعة 20:33

حذر بابا الفاتيكان فرنسيس مسيحيي المغرب من القيام بأية "أنشطة تبشيرية" في الأراضي المغربية، قائلاً: إن "دروب الرسالة لا تمر من خلال أنشطة التبشير التي تقود دوماً إلى طريق مسدود".

وقال البابا خلال خطاب له، اليوم الأحد، في كاتدرائية الرباط ضمن فعاليات اليوم الثاني لزيارته المملكة بدعوة من الملك محمد السادس: "رجاء لا تبشير، ورسالتنا كمعمدين وكهنة ومكرسين لا يحددها بشكل خاص العدد أو المساحة التي نشغلها، وإنما القدرة على خلق التغيير والدهشة والتعاطف".

وأضاف البابا: "عدد المسيحيين في هذا البلد صغير، لكن هذا الواقع ليس بمشكلة في نظري، على الرغم من أنني أدرك أنه قد يصعب عيشه أحياناً بالنسبة للبعض".

ويقدر عدد المسيحيين في المغرب بـ45 ألفاً، ينحدر غالبيتهم من أفريقيا جنوب الصحراء، ويتمتعون بحرية تامة في ممارسة شعائرهم بحماية من السلطات.

ويعاقب القانون الجنائي المغربي بالسجن مدة تراوح بين ستة أشهر وثلاث سنوات، كل شخص "استعمل وسائل الإغراء لزعزعة عقيدة مسلم أو تحويله إلى ديانة أخرى".

وكان بابا الفاتيكان فرنسيس وصل، أمس السبت، إلى العاصمة المغربية الرباط، في زيارة إلى البلاد تستمر يومين.

واستقبل العاهل المغربي محمد السادس بابا الفاتيكان في الزيارة الأولى من نوعها منذ عام 1985، تاريخ آخر زيارة لبابا الفاتيكان إلى البلاد.

وفي مؤتمر صحفي دعا العاهل المغربي إلى حماية الشباب من التطرف والجهل، كما أكد أن "التعاون بين الشعوب هو أساس محاربة التطرف".

وزيارة البابا إلى المغرب هي الثانية لبلد عربي خلال العام الجاري، إذ زار، في فبراير الماضي، الإمارات، ووقع مع شيخ جامع الأزهر، أحمد الطيب، "وثيقة من أجل الأخوة الإنسانية".

مكة المكرمة