البحرين تقر إجراءات احترازية "مخففة" لمواجهة كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMEkBd

تضمنت تحجيم أنشطة جميع المطاعم والمرافق السياحية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 17-03-2020 الساعة 19:55

اتخذت مملكة البحرين، الثلاثاء، قراراً يقضي بتنفيذ عدة إجراءات احترازية؛ لمنع ازدياد تفشي فيروس "كورونا المستجد" في البلاد، إلا أنها أخف من تلك المتبعة في دول الجوار الخليجي.

وذكرت وكالة أنباء البحرين "بنا"، أن القرارات التي تم إصدارها في اجتماع ترأسه ولي العهد البحريني، سلمان بن حمد آل خليفة، جاءت كتدابير وقائية بحسب المعايير الدولية ومستجدات مسارات العمل المختلفة، تبدأ من يوم الأربعاء (18 مارس) ولمدة شهر قابل للتمديد.

وقررت الحكومة البحرينية "استمرار سير العمل الاعتيادي بالمؤسسات العامة والخاصة، والحث على تطبيق العمل عن بُعد متى ما توافرت إمكانية ذلك".

إضافة إلى استمرار فتح المحال والمجمعات التجارية ومحلات بيع الأغذية بالصورة الاعتيادية، مع الأخذ في الاعتبار إرشادات وزارة الصحة المتعلقة بتجنب الاختلاط في الأماكن العامة.

وتضمنت القرارات اقتصار أنشطة جميع المطاعم والمرافق السياحية وأماكن تقديم الأطعمة والمشروبات على الطلبات الخارجية والتوصيل.

كما قررت الحكومة إغلاق دور السينما وكل صالات العرض التابعة لها، وإغلاق المراكز الرياضية الخاصة وصالات التربية البدنية الخاصة وبِرك السباحة الخاصة والألعاب الترفيهية الخاصة.

وأمرت أيضاً بإغلاق مقاهي الشيشة واقتصار أنشطتها على تقديم الأطعمة والمشروبات فقط من خلال الطلبات الخارجية والتوصيل.

في حين فرضت تخصيص أول ساعة من فتح محلات الأغذية والتموين لكبار السن والنساء الحوامل فقط؛ لتقليل المخالطة.

وشددت على تجنُّب التجمعات لأكثر من 20 شخصاً، والتزام المكوث في المنزل بقدر المستطاع، والخروج للضرورة فقط.

ودعت إلى تجنُّب السفر إلا للضرورة القصوى، مع تأكيدها فحص جميع المسافرين القادمين عبر منافذ مملكة البحرين المختلفة، وتطبيق الحجر المنزلي مدة 14 يوماً عليهم.

كما تقرر حتى إشعار آخر، إيقاف الدراسة في المدارس الحكومية والخاصة ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة ورياض الأطفال، مع استمرار عمل الكوادر الإدارية والتعليمية، والحث على تطبيق العمل عن بُعد متى ما توافرت إمكانية ذلك، وتوجيه وزارة التربية والتعليم لاتخاذ التدابير اللازمة لعدم تأثر العملية التعليمية بالتنسيق مع الجهات المعنية.

جديرٌ بالذكر أن هذه الإجراءات أخفُّ بقدر جيد من تلك المتَّبعة في جميع الدول الخليجية، مثل إجازات العمل، وإيقاف صلاة الجمعة والجماعة في المساجد.

وقد سجلت البحرين أول حالة وفاة بـ"كورونا" لمواطنة بحرينية يوم الاثنين (16 مارس)، في حين وصل عدد المصابين إلى 228 حالة تعافى منهم 81، وفق إحصائيات وزارة الصحة البحرينية الأخيرة.

وزاد انتشار الفيروس المميت بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها على الضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة