التبرّع ينهي معاناة سعودية أُحرقت سيارتها.. بماذا عوّضوها؟

سلمى الشريف تتسلّم سيّارة جديدة برفقة والدها المسنّ

سلمى الشريف تتسلّم سيّارة جديدة برفقة والدها المسنّ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-07-2018 الساعة 09:56

سلّم نائب رئيس المجلس البلدي بمدينة مكّة المكرّمة، مساء الخميس، سيارة جديدة لامرأة سعودية بعد أن تعرّضت سيارتها للحرق أمام منزلها بشكل متعمّد على أيدي أبناء قريتها المعارضين لقيادة المرأة للسيارات، مطلع الأسبوع الجاري.

وتعرّضت سيارة المرأة للحريق في قرية الصمْد بمحافظة الجموم غربي مكة المكرمة، من قبل شبّان القرية المعترضين على قرار قيادتهم بالسماح للنساء بقيادة السيارة، التي تمنعها الأعراف الاجتماعية في المملكة؛ بسبب تحريم المراجع الدينية لهذا الأمر سابقاً.

وتبرّع نائب رئيس المجلس البلدي بالعاصمة المقدّسة، فهد الروقي، بالسيارة التي هي من نوع نيسان "صيني" موديل 2018، "نظراً لما تمرّ به المواطنة من ظروف مالية صعبة"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "سبق".

وأظهر مقطع فيديو للحادثة النار تشتعل في سيارة متوقّفة خلال ساعات الليل، في حين تعلّق امرأة في الفيديو بالتعريف عن نفسها على أنها صاحبة السيارة، وتدعى سلمى الشريف، مشيرة إلى أن "الحريق متعمّد، وأن بعض شبّان القرية المعارضين لقيادة النساء للسيارات هم من أحرقوا السيارة".

وبدا صوت الشريف في الفيديو أقرب للبكاء، وهي تناشد الجهات الأمنيّة المختصّة بملاحقة المسؤولين عن حرق سيارتها، التي تقول إنها "اشتركت في جمعية لـشرائها".

وكان الحادث -الذي يُعدّ الأول من نوعه بالمملكة- قد أحدث ضجّة واسعة على مواقع التواصل، حيث دشّن ناشطون وسم #حرق_سيارة_امرأة_في_مكة، أدانوا فيه الحادث، وطالبوا بمعاقبة الجاني.

وعلى أثر هذا الحادث، الذي يُعدّ الأوّل من نوعه في المملكة بعد قرار السماح للنساء بقيادة السيارات، ألقت أجهزة الأمن السعودية القبض على شخصين متّهمين بإحراق السيارة وأحالتهما للنيابة العامة.

ونقلت صحيفة عكاظ المحلية عن الضحيّة قولها إن راتبها لا يتجاوز أربعة آلاف ريال (نحو 1066 دولاراً)، وإنها تُضطرّ لتخصيص نصفه للسائق الذي كان ينقلها لمقرّ عملها، إضافة إلى تنقّل والدها المسنّ.

وأضافت أنها منذ اليوم الأول للقيادة تتعرّض لألفاظ نابية من بعض الشبّان تسمعها في الذهاب والإياب، إذ يتهكّمون عليها بالقول: "ما عندنا بنات يسوقون".

وفي 24 يونيو الماضي، احتفلت النساء في السعودية بالسماح لهن بقيادة السيارات لأول مرة، بعد أمر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في سبتمبر  2017، بإصدار رخص قيادة السيارات للمرأة في السعودية، واعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، ومن ضمنها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث على حدٍّ سواء، رغم رفض مجتمعي واسع، يتصدّره رجال دين ودعاة معروفون لا يُجيزون للنساء قيادة السيارات، سرعان ما تراجعوا عن فتاواهم ومواقفهم بأثر رجعي بعد قرار الملك.

مكة المكرمة