التحقيقات تكشف آثار مواد متفجرة بالطائرة المصرية المنكوبة

سقطت الطائرة بالبحر المتوسط أثناء رحلتها من باريس للقاهرة

سقطت الطائرة بالبحر المتوسط أثناء رحلتها من باريس للقاهرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-12-2016 الساعة 17:34


أعلنت القاهرة، مساء الخميس، العثور على آثار لمواد متفجرة في رفات بعض ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة في البحر المتوسط، في مايو/أيار الماضي.

جاء ذلك في تقرير أصدرته لجنة التحقيق في الطائرة المصرية المنكوبة، ويعد أول إعلان رسمي من جانب السلطات المصرية عن وجود شبهة جنائية في الحادث.

وأوضح البيان ذاته أنه؛ بخصوص "حادث طائرة مصر للطيران، رحلة رقم 804، فوق مياه البحر الأبيض المتوسط يوم 19 مايو/أيار الماضي، ورد إلى الإدارة المركزية للحوادث (بالوزارة) تقارير الطب الشرعي (المصري) بشأن جثامين ضحايا الطائرة، وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث".

وأضاف أن "لجنة التحقيق أحالت الأمر إلى النيابة المصرية"، مرجعة ذلك إلى "تطبيق قانون الطيران المدني، الذي يقضي بأنه إذا تبين للجنة التحقيق الفني وجود شبهة جنائية وراء الحادث وجب عليها إبلاغ النيابة العامة".

اقرأ أيضاً :

قطر: المقاومة السورية لن تتوقف بعد سقوط حلب

وفي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، نفى مسؤول بوزارة الطيران المدني المصري صحة تقرير نشرته صحيفة لوفيغارو الفرنسية، يتضمن معلومات تشير إلى العثور على آثار لمادة "تي إن تي" على أجزاء من حطام الطائرة المصرية.

وقال باسم سامي، مدير المركز الإعلامي بوزارة الطيران المدني، وقتها: إن "لجنة التحقيقات في حادثة سقوط الطائرة المصرية (..) لم تتسلم حتى الآن أية تقارير فنية من الأدلة الجنائية أو النيابة العامة تؤكد وجود آثار مواد تفجيرية على حطام الطائرة".

وسقطت الطائرة بالبحر المتوسط في 19 مايو/أيار الماضي، أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، وقتل كل من كان على متنها، وعددهم 66 شخصاً، بينهم 40 مصرياً و15 فرنسياً.

وفي يوليو/تموز الماضي، تم العثور على حطام للطائرة في شواطئ فلسطين (قرية أم خالد)، التي احتلت عام 1948، وتتبع قضاء طولكرم.

وفي الشهر ذاته قالت لجنة التحقيق المصرية، التي تشكّلت عقب حادث الطائرة المنكوبة، إن تسجيلاً صوتياً من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة يشير إلى وجود حريق على متنها في الدقائق الأخيرة قبل تحطمها.

مكة المكرمة