التناقض بتهنئة المسيحيين يفتح باب السخرية على وسيم يوسف

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/64dy2e

الداعية الإماراتي وسيم يوسف عُرف بأنه مثير للجدل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-12-2018 الساعة 09:59

هاجم نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الداعية الإماراتي من الأصول الأردنية، وسيم يوسف، بعد تغييره أفكاره المتعلقة بقضية تهنئة المسيحيين بأعياد الميلاد، حيث أفتى سابقاً بتحريمها، ثم تراجع عن ذلك، قائلاً إنها ضمن التسامح والتعايش.

وكتب يوسف على صفحته في موقع "تويتر" ليلة عيد الميلاد: "كل عام وإخواننا المسيحيون بخير وسلام.. من أرض الإمارات وطن التسامح، تعلّمنا أن التسامح والتعايش بين جميع الطوائف هو السبيل لأمن وأمان الوطن والشعوب".

وتابع قائلاً: "مِن دار زايد نقول لكم: كل عام وأنتم بخير".

وكان يوسف خرج في برنامج تلفزيوني، العام الماضي، يذاع على شاشة أبوظبي، قائلاً: إن "الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يثبت قط أنه هنأ النصارى في أعيادهم الدينية".

وأضاف: "فتحُ باب التعايش بالتنازل عن مبادئ الدين، هذا مرفوض في الإسلام"

 

وتداول نشطاء على"تويتر" جزءاً من حلقة الداعية الإماراتي حين حرم تهنئة المسيحيين في أعياد الميلاد.

ويعد يوسف شخصية مثيرة للجدل، قدَّمه الإعلام الإماراتي لمحاكاة النمط الجديد من "الدعاة النجوم" الذين احتلوا الشاشات في العقد الماضي، وحققوا نجومية كبيرة، باستخدام مساحات القنوات الفضائية.

وسُمح له بمخالفة منهجية دولة الإمارات، القائمة على تحويل الشرق الأوسط إلى حكومات علمانية، بحسب ما كشف عنه سفيرها في واشنطن، يوسف العتيبة، في يوليو 2017، فرغم أن العلمانية تقوم أساساً على عزل الدين ورجاله عن التدخل في السياسة، فإن الداعية خاض في السياسة طولاً وعرضاً بما يخدم مصالح "دولته"، وأثار الكثير من اللغط من خلال برامجه وتغريداته في وسائل التواصل الاجتماعي، واتُّهم بـ"تمييع الدين".

مكة المكرمة