"الجزيرة": الإمارات تعتقل نجل المستثمر الهندي الهارب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mxwk38

شيتي مطلوب للقضاء في الإمارات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-07-2020 الساعة 12:10

- من هو المستثمر الهندي الهارب؟

بي آر شيتي، الذي تلاحقه مطالبات بسداد أكثر من 7 مليارات دولار، ويرتبط بعلاقات عمل مع مسؤولين إماراتيين.

- ما تهمة المستثمر الهندي؟

اتهامات بالاحتيال والتلاعب وعقد صفقات مشبوهة.

كشفت مصادر إعلامية عن أن السلطات الإماراتية اعتقلت بيناي شيتي، نجل المستثمر الهندي الهارب بي آر شيتي، الذي تلاحقه مطالبات بسداد أكثر من 7 مليارات دولار، وما زال ابنه يعيش في الإمارات.

وبحسب ما أورد موقع "الجزيرة نت"، اليوم الاثنين، قالت مصادر للجزيرة إن السلطات الإماراتية اعتقلت بيناي شيتي، دون أن توضح المزيد من التفاصيل.

وكان تحقيق لبرنامج "ما خفي أعظم" الذي تعرضه قناة "الجزيرة" كشف عن تفاصيلَ حصرية عُرضت لأول مرة حول قضية هروب شيتي قبل أشهر، التي وصفت بأكبر فضيحة مالية في الإمارات.

وكشف التحقيق تسريبات لمراسلات بين شيتي ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، كانت إحداها بعد هروبه للهند، في فبراير الماضي.

وكشفت المراسلات المسربة عِلمَ ديوان محمد بن زايد بتفاصيل الديون المرتبطة باستثمارات شيتي، وتطورات قضيته، بخلاف ما روجته شخصيات مقربة من دوائر صنع القرار في أبوظبي، التي أبدت استغرابها من كيفية هروب الرجل وتركِ مصارف إماراتية في مهب الإفلاس.

وتضمنت المحادثات التي جرت بين شيتي والمسؤول الإماراتي رسالة سرية لولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، وأكد في رسالة له بعد هروبه استعداد ابنه بيناي وصهره الموجودين في الإمارات للقاء في أي وقت.

وكشفت الشهادات والوثائق التي حصل عليها التحقيق أن بي آر شيتي هرب من الإمارات بعد أيام من حضوره اجتماعاً دُعي إليه من ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في قصر البحر بأبوظبي، في الـ27 من يناير الماضي.

وكشفت عن أن شيتي أيضاً كان جزءاً من شبكة تدير شركات واستثمارات لصالح منصور بن زايد، شقيق ولي عهد أبوظبي، الذي يشغل حالياً منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وأن هذه الشبكة ارتبطت باستثمارات مختلفة داخل الإمارات وخارجها في مجالات عدة، منها الصحية والمالية والعقارية، وكذلك العسكرية.

وتوصل فريق "ما خفي أعظم" إلى أن شيتي يتهم جهاتٍ في الإمارات بتزوير توقيعه وإنشاء شركات وهمية باسمه بقصد الاحتيال.

وطال تحقيق في بورصة لندن أنشطة المجموعة الإماراتية بعد اتهامات بالاحتيال والتلاعب وعقد صفقات مشبوهة، وذلك بالتوازي مع تقارير من منظمات دولية تتهم الإمارات بأنها أصبحت ملاذاً لجرائم غسل الأموال والاحتيال المالي.

وفي أبريل الماضي، كشفت وكالة "بلومبيرغ" عن "فضيحة فساد كبرى" أبطالها بنوك إماراتية وشيتي، الذي حصل من هذه البنوك على نحو 6.6 مليارات دولار، وسط حديث عن واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في التاريخ.

وتسببت الفضيحة المالية في هزة اقتصادية لأبوظبي؛ بعد إعلان بنوك إماراتية كبرى، منها بنك الإمارات دبي الوطني، وبنك دبي الإسلامي، انكشافاً بمئات الملايين من الدولارات على شركة إن إم سي (NMC) الصحية، التي أسسها شيتي في أبوظبي عام 1985، وهي أكبر مزود للرعاية الصحية الخاصة في الإمارات.

مكة المكرمة