الحجاج ينفرون إلى مزدلفة بعد أداء الركن الأعظم

حجاج بيت الله الحرام في مزدلفة

حجاج بيت الله الحرام في مزدلفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-08-2017 الساعة 22:56


نفر نحو مليوني حاج إلى المشعر الحرام في مزدلفة، بعد الوقوف بصعيد عرفات، حيث أدوا صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً.

ويصلّي الحجاج المغرب والعشاء في مزدلفة، ويقفون بها حتى فجر الجمعة، العاشر من شهر ذي الحجة، ومن هناك سيجمعون الجمرات لبدء رميها، يوم الجمعة، أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وكان الحجاج، في وقت سابق الخميس، قد توافدوا إلى صعيد عرفات، مع إشراق شمسه، لأداء ركن الحج الأعظم، وتجمّعوا هناك في جوٍّ إيماني مهيب، مرددين التلبية والدعاء طلباً للمغفرة والسلام.

وفي خطبة عرفات، قال الشيخ سعد الشثري، المستشار في الديوان الملكي السعودي وعضو هيئة كبار العلماء، إن من أوجه التقرّب إلى الله الدعاءَ لولي الأمر، ودعاء الحجاج للملك السعودي وولي عهده.

شاهد أيضاً :

بالصور.. الكعبة المشرفة تتزين بكسوتها الجديدة

وبدا صعيد عرفات وقد طغى عليه اللون الأبيض، لون لباس الإحرام لدى الحجاج من الرجال، حتى لا تكاد ترى صخوره، في حين جلس آخرون في خيم بسيطة أو على ما توفر من فرش على جنبات الطرقات، وترددت في الأرجاء كلمات التلبية والدعاء والتضرّع إلى الله عز وجل.

ويعود الحجاج إلى منى صبيحة اليوم العاشر من ذي الحجة (الجمعة)؛ لرمي جمرة العقبة (أقرب الجمرات إلى مكة)، والنحر (للحاج المتمتع والمقرن فقط)، ثم الحلق والتقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى)، ويمكن للمتعجّل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.

يشار إلى أن حجاج قطر يغيبون عن أداء فريضة الحج هذا العام لأول مرة؛ بسبب العراقيل التي وضعتها السلطات السعودية، في أعقاب الأزمة الخليجية التي تقترب من دخول شهرها الرابع.

مكة المكرمة