الحرائق تلتهم 17 ألف دونم من الأراضي الزراعية في العراق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GYBP3o

وجّهت جهات رسمية أصابع الاتهام لتنظيم داعش ومليشيا الحشد الشعبي والقوات الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-06-2019 الساعة 16:58

أعلن العراق، اليوم الأحد، أن الحرائق في عموم البلاد التهمت أكثر من 17 ألف دونم من الأراضي الزراعية خلال شهر مايو الماضي، في حين أُنقذ 425 ألف دونم أخرى في محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

وقال مدير عام الدفاع المدني (الحماية المدنية) اللواء كاظم سلمان، في مؤتمر صحفي: "سجلنا 15 حادثاً عمدياً جنائياً من مجموع 210 حوادث منذ الثامن من مايو حتى مساء يوم السبت (1 يونيو الجاري)، وتوفرت أدلة بذلك".

وأوضح سليمان أن الحرائق استهدفت 450 ألف دونم (الدونم في العراق يعادل 2500 متر مربع) في عموم البلاد.

ولفت إلى أن الإجراءات الاستباقية للدفاع المدني أسهمت في إنقاذ أكثر من 425 ألف دونم.

وأضاف سليمان: "سجلنا أضراراً بأكثر من 17 ألف دونم، وهو لا يشكل أقل من نصف واحد بالمئة قياساً بالمساحات المزروعة".

وتابع: "سيكون هذا الموسم ناجحاً رغم ما اكتنفه من تداعيات ومخاطر، وما زلنا بنصف الموسم، ولن نسمح بوأد حلم العراقيين بأن يحقق هذا الموسم الاكتفاء الذاتي من المحاصيل".

وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية التهمت حرائق كبيرة مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في مناطق مختلفة من البلاد، ولم تتمكن السلطات من معرفة الجهات التي تقف وراء ظاهرة حرق الحقول الزراعية حتى الآن.

وقال رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي الثلاثاء الماضي: إن "حرائق محاصيل الحبوب ليست كلها أعمالاً عدوانية، بل أغلبها بسبب بعض الخلافات، وارتفاع درجات الحرارة".

واعتبر عبد المهدي أن "الكميات التي احترقت ليست كبيرة جداً، وهذا يحصل غالباً وفي معظم دول العالم في موسم الحرارة الشديدة، وهي معدلات متواضعة مقارنة بالدول الأخرى".

ورغم الغموض الذي يلف أسباب تلك الحرائق، وجّهت جهات حكومية أصابع الاتهام إلى تنظيم داعش ومليشيا الحشد الشعبي والقوات الأمريكية.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت، في يناير الماضي، أن إنتاج القمح المحلي في موسم 2018 - 2019 سيصل إلى نحو ثلاثة ملايين طن بفضل زيادة الأمطار، وهو ما من شأنه أن يحقق الاكتفاء الذاتي للبلاد.

مكة المكرمة