الحياة تعود للقطاعين الحكومي والخاص بالكويت وفق تدابير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1zDzPb

إعادة عمل الوزرات جاء ضمن خطة العودة التدريجية للحياة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-06-2020 الساعة 14:11

عادت الوزارات في القطاع الحكومي الكويتي، والشركات والأسواق، اليوم الثلاثاء، إلى مزاولة مهامها اليومية بشكل جزئي، وذلك بعد اعتماد سلطات البلاد خطة لعودة الحياة الطبيعية تدريجياً وفق شروط صحية صارمة بسبب جائحة فيروس كورونا كورونا.

وفتحت الشركات والمحال التجارية والأسواق الكبرى أبوابها؛ مع اعتماد شروط صحية فرضتها الحكومة الكويتية مثل ارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي، وتوفير وسائل تعقيم الأيدي، والحواجز الواقية، وتهوية أماكن العمل، وتعقيمها باستمرار.

واستقبل العاملون رواد بعض الأسواق بالتصفيق والأهازيج، وفق وكالة "الأناضول" التركية، معبرين عن فرحتهم باستئناف العمل وعودة الحياة إلى طبيعتها.

كذلك عادت الحركة لشوارع العاصمة الكويت بعد ركود خلال الفترة السابقة، وإن لم تصل إلى حالتها الطبيعية والازدحام المعتاد.

وأعلن مدير عام بلدية الكويت، أحمد المنفوحي، الاثنين (29 يونيو)، السماح بفتح المجمعات التجارية من الساعة 10 صباحاً حتى 6 مساء.

وأشار المنفوحي إلى السماح للمطاعم والمقاهي بجميع أنواعها بتقديم خدماتها عن طريق التوصيل للمنازل، أو تسليم الطلبات للزبائن دون الجلوس؛ من الساعة 6 صباحاً حتى الساعة السابعة والنصف مساء.

يشار إلى أن مجلس الوزراء الكويتي سبق أن قرر الأسبوع الماضي، استئناف دوام الموظفين، اعتباراً من الثلاثاء 30 يونيو الجاري، بعد توقف منذ نهاية فبراير الماضي.

ويشمل الدوام الجديد وفق رئيس مركز التواصل الحكومي، طارق المزرم، 30% من الموظفين فقط حالياً، دون استقبال مراجعين خلال تلك الفترة.

كما قرر مجلس الوزراء الكويتي الانتقال إلى المرحلة الثانية من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية، والتي تشمل إعادة افتتاح المجمعات التجارية، والمطاعم والمقاهي بشروط؛ أهمها عدم جلوس الزبائن، ويسمح بأخذ الطلب فقط، وإعادة افتتاح الحدائق والمتنزهات.

مكة المكرمة