الدوحة تستضيف المجموعة الرئيسية لمؤتمر ميونخ للأمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Go7M3b

شارك أمير قطر في النسخة الماضية من المؤتمر (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-06-2019 الساعة 22:38

تستضيف العاصمة القطرية الدوحة، اجتماع المجموعة الرئيسية لمؤتمر ميونخ للأمن، مصاحباً لمؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات، الذي تنظمه وزارة المواصلات والاتصالات ما بين 29 أكتوبر و 1 نوفمبر 2019.

وسينظم المؤتمر تحت رعاية أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حيث سيجمع اجتماع المجموعة الرئيسية له ممثلين رفيعي المستوى عن حكومات ومؤسسات دولية وأعمال تجارية وأوساط أكاديمية وعسكرية، لمناقشة قضايا الأمن الإقليمي والعالمي.

ووفق ما نشرت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، اليوم الأحد، سيشكل المؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات فرصة فريدة لواضعي السياسات، ومقدمي التكنولوجيا، والمؤسسات الكبيرة المتخصصة في حلول المدن الذكية، لمناقشة التحديات الأمنية.

 وسيعمل المؤتمر الذي سيحمل شعار "مدن آمنة وذكية"، على دعم المبادرات الإقليمية، وعرض الأفكار والاستراتيجيات المبتكرة من قبل الشركات العالمية من أجل تحقيق أمن سيبراني عالمي.

وسيشارك في المؤتمر أكثر من 90 من المتحدثين الدوليين والإقليميين والمحليين لمناقشة عدد من أبرز الموضوعات والاتجاهات الحيوية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومن ضمن ذلك الابتكار وريادة الأعمال واستخدام الحلول التكنولوجية لبناء المدن الذكية بتقنيات عالية للأمن السيبراني.

وسيمثل الحدث منصة لتفاعل المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى وقادة الأعمال والأكاديميين والمبتكرين والمستثمرين من جميع أنحاء العالم للتواصل وتبادل المعرفة حول التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال الابتكار التكنولوجي.

وتأتي أهمية الحدث لما يتضمنه من مشاركات دولية كبيرة وعروض مبتكرة وتعريفية وفعاليات ومسابقات وأنشطة وبرامج مميزة لتعزيز وتمكين رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة ومنصّات لتلاقي الأعمال وبرامج للتمويل.

 ومن المتوقع أن يستقطب الحدث الذي سيقام على مساحة 25 ألف متر مربع، نحو 30000 زائر، ومشاركة ما يقارب من 300 شركة دولية ومحلية، و100 شركة ناشئة محلية ودولية، وأكثر من 300 مبدع ورائد أعمال.

وأَسس مؤتمر ميونيخ للأمن، عام 1963، الباحث الألماني إيوالد فون كلايست، ويرأسه حالياً فولفغانغ إيشينغر، الذي عمل سفيراً لألمانيا في عدد من العواصم العالمية الكبرى، ومن بينها واشنطن، قبل توليه رئاسة مؤتمر ميونيخ عام 2010.

وعلى مدى عقود مرّ المؤتمر بمحطات ومراحل متعددة، وقد حمل أسماء متعددة، من بينها "اللقاء الدولي لعلوم الدفاع"، ثم "المؤتمر الدولي لعلوم الدفاع"، قبل أن يصبح اسمه مؤتمر ميونيخ للأمن.

مكة المكرمة