الدول العربية تبحث مواجهة انتشار المخدرات في مؤتمرٍ بتونس

المؤتمر سينشر توصيات وأرقاماً حول انتشار المخدرات بالوطن العربي

المؤتمر سينشر توصيات وأرقاماً حول انتشار المخدرات بالوطن العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-10-2017 الساعة 18:43


افتتح في تونس، الأربعاء، المؤتمر العربي الـ31 لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات، وناقشت الجلسة الافتتاحية، مشروع الدرع العربي لمواجهة انتشار المخدرات بالمنطقة.

وقال الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان، في افتتاح المؤتمر: "هذا المشروع سيكون له أثرٌ بالغٌ في تقليص انتشار المخدرات وتحجيم المخاطر الناجمة عن هذا الانتشار".

وأضاف أمام المؤتمر المنعقد بمقر الأمانة العامة للمجلس بالعاصمة التونسية: "المؤتمر سيناقش أيضاً مشروع آلية عربية للإنذار المبكر، لرصد المستجدات في مجال المخدرات، وموضوع مكافحة المواد ذات الطابع النفساني التقليدية والمستحدثة، وإخضاع عقار الترامادول للرقابة الدولية".

اقرأ أيضاً :

"الجنون بـ5 دولارات".. مخدِّرات تجلب "الزومبي" إلى الواقع

من جانبه، قال مدير المكتب العربي لمكافحة المخدرات، العقيد حسين محمد الشبلي، في تصريحات إعلامية على هامش المؤتمر: إن "الدول العربية مستعدة لمواجهة آفة المخدرات التي عمّت العالم، من خلال آليات تعاون وجهود مشتركة، لوضع جريمة المخدرات في إطارها الحقيقي ولمواجهتها".

وتابع: "جميع الدول العربية مدركة لخطر المخدرات، ولذلك تقوم بجهد قومي بحت في التصدي لمحاولة تخفيف العرض والطلب على جريمة المخدرات، وكذلك حماية حدودها والتنسيق العربي العربي، والتنسيق العربي الإقليمي، فيما يخص هذه الجريمة".

واستطرد الشبلي بالقول: إن "الجهود آتت أكلها بخفض كبير في نسبة انتشار المخدرات والاتجار بها".

ولفت في السياق ذاته إلى أن "المؤتمر سينشر توصيات وأرقاماً حول انتشار المخدرات في الوطن العربي في اختتام أعماله".

ويشارك في المؤتمر الذي يختتم أعماله غداً الخميس، ممثلون عن وزارات الداخلية بالدول العربية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية، وجهاز الشرطة الأوروبية.

مكة المكرمة