السعودية.. إزالة عبارة "للمسلمين فقط" من طريق المدينة المنورة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozR9zR

دخول المدينة المنورة كان محظوراً لغير المسلمين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 04-05-2021 الساعة 11:58

لماذا أزيلت عبارة "للمسلمين فقط" على طريق المدينة المنورة؟

لجذب المزيد من السياح.

 هل يسمح بدخول غير المسلمين المدينة؟

في العقود الماضية كان محظوراً.

نشرت وسائل إعلام سعودية أن السلطات الحكومية أزالت عبارة "للمسلمين فقط"، واستبدلتها بـ"حدود الحرم" على اللوحات المرورية المؤدية للمدينة المنورة.

وبحسب ما نقلت قناة "العربية" وصحيفة "إندبندنت عربية" السعوديتان، فإن الجهات المعنية في السعودية بدّلت تلك اللوحات الإرشادية التي تستقبل زوار المدينة المنورة التي تُعدّ في المرتبة الثانية بين البقاع المقدسة في الإسلام بالعبارة الشهيرة "للمسلمين فقط" وسط لون تحذيري أحمر، ومفادها أن الديانة شرط لدخول المنطقة المقدسة على غرار مكة المكرمة، إلى عبارة تبدو أكثر تلطفاً وترحيباً "حد الحرم".

وأرجعت "العربية" و"إندبندنت عربية" الخطوة إلى "الملامح البارزة في البلاد أخيراً، والانفتاح نحو العالم والثقافات المختلفة، اللذين قد يكون القرار الحكومي خلفهما".

ويمكن الدخول لمنطقة المدينة المنورة للجميع من دون شرط الديانة -بحسب "العربية"- فعلى سبيل المثال هناك 8 محافظات تتبعها إدارياً؛ مثل العلا، وينبع، ومهد الذهب وغيرها، لا يشملها المنع، لكن الحظر التاريخي مفروض فقط على حدود الحرم المدني، حيث دُفن النبي صلى الله عليه وسلم وعدد من صحابته وعائلته.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للوحات مرورية على الطرق المؤدية للمدينة المنورة وقد أزيلت منها عبارة "للمسلمين فقط" واستبدلت بـ"حدود الحرم".

 

يشار إلى أنه خلال العقود الماضية كان محظوراً على غير المسلمين دخول مكة والمدينة؛ لكونهما مدناً مقدسة للمسلمين فقط.

لكن السعودية تعمل في السنوات الأخيرة على جذب السياح من مختلف دول العالم، حيث عملت على تسويق إحدى محافظات المدينة المنورة وهي "العلا"، التي كانت تشارك المدينة المنورة مطارها، حتى بدأ مطارها الخاص باستقبال الرحلات الدولية، في مارس الماضي.

وأطلقت الهيئة الملكية للعلا أخيراً مشروعاً ثقافياً سياحياً جديداً، صرح في افتتاحه ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بأنه "تحقيق لالتزامنا بالمحافظة على منظومة التراث والطبيعة، ولنشارك العالم 200 ألف سنة من الإرث الإنساني والطبيعي الفريد في العلا".

مكة المكرمة