السعودية ترحّل نحو 476 ألف مخالف في 9 أشهر

أصدرت الحكومة السعودية قراراً وزارياً بأنواع العقوبات على المخالفين

أصدرت الحكومة السعودية قراراً وزارياً بأنواع العقوبات على المخالفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-07-2015 الساعة 10:46


أظهرت إحصائية سعودية حديثة أن وزارة الداخلية قامت بترحيل نحو 475 ألفاً و943 مخالفاً لنظام الإقامة والعمل، إلى بلادهم، منذ بداية العام حتى شهر رمضان من العام الحالي.

وبحسب إحصائية حكومية حديثة، فإن 9 آلاف و72 مخالفاً ما زالوا ينتظرون استكمال إجراءات ترحيلهم في مراكز الإيواء التي خصصتها الدولة لذلك.

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه الجهات الأمنية أنها ستواصل حملاتها التفتيشية على جميع المواقع والتجمعات العمالية دون استثناء، وأن بعض التصرفات والتجاوزات الخاطئة لن تثني الجهات الأمنية عن متابعة المخالفين في أي موقع.

ولعل اللافت للنظر وجود هذه العمالة بأعداد كبيرة في المواقع السابقة التي كانت مكاناً لتجمعهم، حيث رصدت وسائل إعلام محلية خلال جولات لها في الفترة الماضية، عودة انتشار العمالة غير المؤهلة فنياً في مواقع مختلفة في العاصمة الرياض، شملت عدداً من الشوارع والأحياء.

وكان الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية، قد أصدر قراراً وزارياً بأنواع العقوبات التي ستطبق على المخالفين لقواعد التعامل مع الوافدين من مخالفي الأنظمة، من أبرزها تطبيق عقوبة الغرامة المالية والسجن والترحيل للمخالف، ومضاعفة هذه العقوبات عند تكرار المخالفة، وكذلك تطبيق عقوبة السجن لمن ينقل أو يتستر أو يؤوي أي مخالف.

المديرية العامة للجوازات ذكرت أن إجراءات ترحيل المخالفين لأنظمة العمل والإقامة لا تتجاوز اليوم الواحد في حال وجود الوثائق الرسمية، وعدم وجود مطالبات عليهم، مبيناً أن المدة تختلف بحسب الحالة.

وأشارت المديرية إلى أن عدم وجود وثيقة ثبوتية مع المخالف هي التي تؤخر سفره، حيث يتم التنسيق مع سفارة المخالف لإصدار الوثيقة، وأن سرعة الإجراءات بحسب تعاون وسرعة إجراءات السفارة، حيث يتم استخراج "وثيقة سفر" من قبل مندوب سفارة المخالف، مؤكدين أنهم لا يميزون بين الجنسيات وأنهم يتعاملون معهم كمخالفين.

مكة المكرمة