السعودية تفرض حجراً صحياً على مدينة وتعلق الدراسة لإشعار آخر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oJAMxP

ارتفع عدد الإصابات إلى 11

Linkedin
whatsapp
الأحد، 08-03-2020 الساعة 16:44

وقت التحديث:

الأحد، 08-03-2020 الساعة 21:58

أعلنت السلطات السعودية، اليوم الأحد، فرض حجر صحي على محافظة القطيف، شرقي البلاد، بسبب انتشار مرض "كورونا"، كما علقت الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية ابتداء من الاثنين (9 مارس) وحتى إشعار آخر.

ونقلت وكالة "واس" الرسمية، عن مصدر في وزارة الداخلية السعودية، أن فرض حجر صحي على القطيف يأتي "وفقاً للإجراءات الصحية الاحترازية الموصى بها، ونظراً لأن جميع الإصابات بفيروس كورونا المسجلة في البلاد هي من سكان محافظة القطيف".

وأضاف: "لذلك تقرر تعليق الدخول والخروج من المحافظة مؤقتاً، مع تمكين العائدين من سكانها من الوصول إلى منازلهم".

وأشارت الوكالة إلى أنه تقرر وقف العمل في جميع الدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة في المدينة، بالإضافة إلى "زيادة الإجراءات الاحترازية لمنع احتمالات انتقال العدوى، مع استثناء المرافق الأساسية لتقديم الخدمات الأمنية والتموينية والضرورية، مثل الصيدليات والمحلات التموينية ومحطات الوقود والمرافق الصحية والبيئية والبلدية والأمنية، مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة".

تعليق الدراسة

وفي إطار متصل، علقت السعودية الدراسة في جميع مدارس ومؤسسات التعليم العام والأهلي والجامعي والفني في المملكة ابتداء من الاثنين وحتى إشعار آخر.

ونشرت وزارة التعليم السعودية بياناً عبر حسابها في "تويتر"، قالت فيه إنه تم الأخذ بالإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة في البلاد؛ في إطار الجهود للسيطرة على فيروس كورونا ومنع دخوله وانتشاره.

وأرجعت قرارها إلى الحرص على حماية صحة الطلاب والطالبات والهيئة التعليمية والإدارية في التعليم العام والجامعي، وضمان سلامتهم.

وأمس السبت، أعلنت وزارة التعليم السعودية تعليق الدراسة بمحافظة القطيف (شرق)، أسبوعين، ابتداء من اليوم الأحد، في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة "كورونا".

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت، اليوم، تسجيل 4 حالات جديدة بالفيروس، ما يرفع عدد الإصابات في البلاد بالفيروس إلى 11.

ويستمر انتشار الفيروس في أكثر من 85 دولة حول العالم، حيث جرى تسجيل إصابات جديدة بدول عديدة.

وتجاوز عدد المصابين بـ"كورونا المستجد" (كوفيد 19) عتبة الـ100 ألف في أنحاء العالم، وأودى بحياة أكثر من 3800 شخص.

مكة المكرمة