السعودية.. تفويج أكثر من 15 مليون معتمر ومصلٍّ خلال 6 أشهر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdYB51

آلاف المعتمرين طافوا بالكعبة المشرفة أول أيام شهر رمضان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 14-04-2021 الساعة 21:45

 

كم عدد من تم تفويجهم خلال الشهور الستة الماضية؟

4 ملايين و514 ألفاً، في حين بلغ عدد المصلين 10 ملايين و611 ألفاً.

ما هي الشروط التي وضعتها السعودية لأداء عمرة رمضان هذا العام؟

العديد من الشروط أبرزها شرط التحصين، حيث لا يمكن قضاء العمرة إلا بالنسبة للأشخاص الذين تلقوا اللقاح أو الذين أصيبوا بالمرض وتعافوا منه.

قالت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، اليوم الأربعاء، إنها فوجت أكثر من 15 مليون معتمر ومصلٍّ منذ منتصف شهر صفر (أكتوبر 2020) وحتى اليوم الأول من شهر رمضان الجاري.

وبلغ عدد المعتمرين، حسب إحصائية أصدرتها رئاسة شؤون الحرم، 4 ملايين و514 ألفاً، في حين بلغ عدد المصلين 10 ملايين و611 ألفاً.

ونقلت صحيفة "عكاظ" المحلية عن مدير الإدارة العامة لشؤون الأمن، فايز الحارثي، أن جميع عمليات الأمن والسلامة بالمسجد الحرام والمرافق الخارجية التابعة للرئاسة تدار وفق منهجية واضحة تضمن تنفيذ متطلبات الأمن والسلامة على صورتها المثلى.

وأشار الحارثي إلى أن مهام الإدارة في شهر رمضان المبارك تدور حول متابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية بالمسجد الحرام والإدارات العاملة فيها للتأكد من التزام الموظفين بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والاشتراطات الصحية.

وأوضح أن مهام الإدارة تتسم بالتنوع والشمولية، حيث يتم مرافقة أئمة المسجد الحرام خلال الصلوات، وتنظيم الممرات والمصليات في الدور الأرضي والدور الأول للتوسعة السعودية الثالثة من خلال تنسيق مشترك مع الجهات ذات العلاقة.

كما تعمل الإدارة على تنظيم مصلى الجنائز ومصلى الركعتين، وتيسير الحركة في جبل الصفا، ومنع الصلاة أو التجمع خلف المقام، وتوجيههم للمصليات المخصصة، والمحافظة على خلو جميع الممرات والمصاعد الكهربائية في الحرم المكي الشريف من أي عائق للحركة.

وأشار الحارثي إلى وجود لجنة خاصة بتطبيق التباعد الجسدي بين الزوار والمصلين عند الخروج والدخول، وهي تقوم بدورها بعمل جولات مستمرة على مدار الساعة وأثناء توزيع وجبات الإفطار الفردي وبعد صلاة المغرب، للتأكد من عدم وجود أي مخالفات صحية.

وتقوم كوادر وطنيّة مؤهلة لحماية الأفراد أو المرافق العامة بالكشف المبكر عن مصادر العدوى المحتملة لفيروس كورونا في بيئة العمل، والكشف الدوري على عمل وفاعلية أنظمة الإطفاء، وفق أنظمة وتعليمات السلامة العالمية.

وفرضت السلطات السعودية قيوداً صارمة على دخول الحرمين الشريفين خلال شهر رمضان الجاري للحد من تفشي وباء كورونا.

وأوقفت السعودية أداء مناسك العمرة خلال رمضان الماضي بسبب تفشي الوباء، قبل أن تبدأ السماح بأداء المناسك في أكتوبر 2020 بشكل تدريجي.

وأمس الثلاثاء، أدى الآلاف من المعتمرين، في أول أيام رمضان المبارك، الطواف بالكعبة في أداء مناسك العمرة، التي تجرى وفق عدد من الشروط الاحترازية التي فرضتها السعودية للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

وقالت وسائل إعلام رسمية سعودية إن الإجراءات التي اتخذتها السعودية رفعت الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام خلال رمضان إلى 50 ألف معتمر و100 ألف مصلٍّ في اليوم الأول من الشهر.

وكان أبرزها شرط التحصين، حيث لا يمكن قضاء العمرة إلا بالنسبة للأشخاص الذين تلقوا اللقاح أو الذين أصيبوا بالمرض وتعافوا منه.

مكة المكرمة