السعودية تقر بفشل إعلامها خارجياً.. وتتخذ هذا القرار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GABRn8

الصحيفة الأمريكية أكدت أن حفتر تم تحريضه من قِبل السعودية والإمارات ومصر

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 10-04-2019 الساعة 20:25

أقر مجلس الشورى السعودي إنشاء هيئة مستقلة للإعلام الخارجي، ترتبط بمجلس الشؤون السياسية والأمنية، الذي يرأسه ولي العهد محمد بن سلمان، لتتولى جميع مهام الإعلام الخارجي، وسط معارضة عدد من أعضائه.

وانتقد مجلس الشوري، في جلسته اليوم الأربعاء، أداء وزارة الإعلام في تعاطيها مع القضايا الخارجية التي تمر بها السعودية، وضعف التعامل مع الأزمات التي واجهتها المملكة.

ورفض مجلس الشورى عدم توظيف السعوديين والسعوديات في المنظمات الدولية والإقليمية، وتعديل سُلم الرواتب والبدلات للوظائف الدبلوماسية والإدارية والمستخدمين في بعثاتها، مطالباً وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارتي المالية والخدمة المدنية، لتعديل سُلم الرواتب والبدلات للوظائف الدبلوماسية والإدارية.

وواجه الإعلام السعودي انتقادات رسمية وشعبية واسعة، بسبب ضعف تغطيته الخارجية في عدد من القضايا، التي كان آخرها اغتيال الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول التركية بالثاني من أكتوبر الماضي.

من جانبه، كشف رئيس لجنة الشؤون الخارجية، صالح الخثلان، عن وجود خلل في أداء وزارة الإعلام، خصوصاً على المستوى الخارجي، وقال: "إنه لا يرقى لمستوى التحدي ويواجه ضعفاً".

يشار إلى أن مجلس الشؤون السياسية والأمنية أنشأه العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في 2015، ليكون بديلاً لمجلس الأمن الوطني بالمملكة، ويرأسه ولي العهد، ويتبع رئاسة الوزراء.

ويتكون المجلس من عدة أعضاء: ولي العهد، ووزير الداخلية، ووزير الخارجية، ووزير الدولة للشؤون الخارجية، ووزير الإعلام، و3 وزراء دولة، ورئيس الاستخبارات العامة، ورئيس أمن الدولة، ومستشار الأمن الوطني.

مكة المكرمة