السعوديون يثورون على تركي آل الشيخ ويطالبون بعزله.. ماذا فعل؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ZKAyZ

يحظى آل الشيخ بدعم كبير من بن سلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-10-2019 الساعة 17:22

لاتزال الانتقادات تنهال منذ سنوات على تركي آل الشيخ، أحد أبرز المسؤولين السعوديين، على الرغم من أن غالبيتها لاذعة وجارحة؛ وسط اتهامات موجهة ضده بأنه يسعى لمحو قيم المجتمع السعودي الإسلامية المحافظة.

تركي آل الشيخ الذي انتقل من عالم المسؤوليات الرياضية إلى عالم المسؤوليات الفنية والترفيهية، كان يعلن مبتهجاً عن برامج "هيئة الترفيه" التي أنيطت به مهمة رئاستها، في حين أن برامجه التي يعلنها بينها ما يسيء لبلاده ومجتمعه المحافظ.

ومنذ توليه رئاسة هيئة الترفيه، في ديسمبر 2018، بدأت مساجلاته وخلافاته مع فنانين تدب على ساحة "تويتر"، في حين كان حضور فرق موسيقية غربية، ومغنين ومغنيات عرفوا بإيحاءاتهم الجنسية في أغانيهم، أحد أسباب ازدياد السخط الشعبي والعربي عليه، لا سيما أن السعودية تمثل خصوصية لدى المسلمين.

آخر الهجمات التي شنها السعوديون كانت الخميس (3 أكتوبر الجاري)؛ حيث برز على منصة "تويتر" وسم حمل عنوان "#اعفاء_تركي_آل_الشيخ_مطلب_الشعب".

إهانات مستمرة

ودُشن الوسم بعد اعتراضات من نشطاء على فعاليات موسم الرياض التي تنظمها هيئة الترفيه، وفي دليل على عدم تأثره بالانتقادات اللاذعة التي تصل إلى حدّ الإهانة، أعاد تركي آل الشيخ نشر بعض هذه التغريدات الواردة على هذا الوسم على صفحته الرسمية عبر "تويتر"!

وكان آل الشيخ نشر مقطع فيديو بأقل من دقيقة يقدم فيه موسم الرياض، وقال فيه: "الرياض عاصمتنا، والرياض في قلب كل سعودي وكل سعودية، الرياض أكبر مدينة موجودة في الشرق الأوسط، وموسم الرياض أكبر موسم في المملكة العربية السعودية، وأكبر موسم شهدته المنطقة كلها (...)".

 

سلسلة من التغريدات أطلقها حساب "تفريط"، الذي يعرف عن نفسه بأنه "حساب ساخر يفضح أنشطة هيئة الترفيه وفعالياتها".

تغريدات "تفريط" مرفقة بمقاطع فيديو تتحدث عن إدارة آل الشيخ لخطة في إطار الترفيه تخالف عادات المجتمع.

 

ويرى سعوديون أن شخصيات يعتبرونها وازنة ومعروفة في المجتمع من الممكن أن تكون مناسبة لقيادة هيئة الترفيه بدلاً من تركي آل الشيخ.

بعض المغردين حين يذكرون خصال آل الشيخ السيئة يأتي هدر المال العام في مقدمتها، وآخرون يعتبرونه يعاني من أمراض نفسية.

وتثير نشاطات هيئة الترفيه جدلاً واسعاً بالمجتمع بين مؤيّد ومعارض، في حين يطالب أعضاء بـ"الشورى" بإعادة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى العمل؛ لمواجهة ما يصفه مواطنون بـ"الانحلال الأخلاقي" الذي سبّبته هيئة الترفيه.

وكان رئيس هيئة الترفيه السعودية، تركي آل الشيخ، أعلن في مؤتمر صحفي، مطلع العام الحالي، عن استراتيجية عمل الهيئة الحكومية في المرحلة المقبلة، وقال إن الهيئة مستعدة لإصدار تراخيص العروض الحية في المقاهي والمطاعم؛ لعزف الموسيقى والعروض الغنائية وألعاب الخفة والكوميديا.

ويعرف كثير من مطاعم المملكة بالتزام نظام فصل بين الجنسين، وتخصيص أماكن للعوائل، يصل بعضها إلى حد إنشاء غرف طعام صغيرة مغلقة داخل صالات المطعم، لمنح الراحة الكاملة للنساء اللواتي يلتزم معظمهن بارتداء النقاب، كما تغلق المطاعم في أوقات الصلاة.

وفي محاولته الساعية لإحداث تغيير بالمملكة فرض ولي العهد، محمد بن سلمان، منذ توليه ولاية العهد، في يونيو 2017، حالة جديدة غير مسبوقة في المجتمع ببلاده؛ تجسّدت في انفتاح هائل بمجالات الموسيقى والغناء والمرأة، في حين قيّد من جانب آخرَ الأصوات التي ترفض هذا الانفتاح.

وسريعاً كان انتشار حفلات الرقص المختلط في السعودية، التي وصفتها شبكة "بلومبيرغ" الأمريكية، في تقرير سابق لها، بأنها محاولة لإخفاء "الجانب المظلم" لولي العهد السعودي.

المملكة، ومن بين أبرز مشاهد الاختلاط غير المسبوقة، شهدت عدة حفلات صاخبة لنجوم ونجمات غناء أجانب، في حين ظهرت فتيات سعوديات في حالةٍ رَفَضَها السعوديون، بحسب ما عبّروا عنه في مواقع التواصل الاجتماعي؛ إذ كنّ يرقصن ويتمايلن مع الموسيقى.

مكة المكرمة