السلطات الإندونيسية تحذر من تسونامي مدمّر قادم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GQEEdn
السلطات دعت الناس إلى الابتعاد عن الشاطئ قرابة كيلو متر

السلطات دعت الناس إلى الابتعاد عن الشاطئ قرابة كيلومتر

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 26-12-2018 الساعة 15:30

حذّرت السلطات الإندونيسية من وجود موجة تسونامي قوية قادمة في الطريق مع استمرار ثوران بركان "آنكا كركاتو"، داعية المواطنين إلى الابتعاد عن الشواطئ، وخاصة في جزيرتي جاوة وسوطرة.

وقالت الحكومة في بيان نشرته وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، اليوم الأربعاء: إن "بركان آنكا كركاتو مستمرّ في الثوران، ما يعني أن هناك موجة تسونامي قوية قد تكون قادمة في الطريق".

بدورها دعت وكالة الأرصاد الجوية والجيوفيزيائية وعلم المناخ في إندونيسيا الناس إلى ضرورة البقاء على بعد 500 متر على أقل تقدير، وما لا يزيد عن كيلومتر تقريباً، من السواحل على طول مضيق سوندا.

وقالت دويكريتا كارناواتي، رئيسة الوكالة، في مؤتمر صحفي: "نراقب من كثب الانفجارات الحادثة في بركان آنكا كركاتو، ومع وجود رياح سريعة وأمواج عالية وأمطار غزيرة أعتقد أن الوضع قد يكون حرجاً".

وتابعت: "كل هذه الظروف قد تتسبّب بانهيارات أرضية جديدة، ما قد يسبّب موجات تسونامي عاتية جديدة".

وأرجعت المسؤولة الإندونيسية عدم عمل أجهزة التحذير إلى أن تسوماني الجديد كان بسبب النشاط البركاني، لهذا لم يتم التقاطه من قبل المستشعرات في قاع البحر، التي تراقب حركة القشرة الأرضية وفقاً للزلازل التقليدية.

وتعرّضت جزيرة جاوة وسومطرة، الاثنين الماضي، لإعصار مدمّر خلّف 373 قتيلاً، فضلاً عن مئات الإصابات، وفقدان العشرات.

وفي 28 سبتمبر الماضي، اجتاحت أمواج تسونامي ارتفاعها 6 أمتار مدينتي بالو ودونغالا، بجزيرة سولاويسي، أسفرت عن مقتل 2091 شخصاً.

وتقع إندونيسيا على ما يسمّى "حزام النار"، وهو قوس من خطوط الصدع تدور حول حوض المحيط الهادئ المعرَّض للزلازل المتكرّرة والثورات البركانية.

وتتعرّض إندونيسيا لزلازل مدمّرة تؤدي إلى خسائر مادية وبشرية كبيرة، وتتبع تلك الزلازل موجات بحرية عاتية (تسونامي) تؤدّي إلى تدمير المناطق التي تصل إليها على شواطئ البلاد.

مكة المكرمة