السلطات السعودية تنهي هدم حي "المسورة" في القطيف بالكامل

المدة الزمنية المقترحة لتنفيذ مشروع التطوير سنتان

المدة الزمنية المقترحة لتنفيذ مشروع التطوير سنتان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 16-08-2017 الساعة 09:25


أنهت السلطات السعودية، الثلاثاء، أعمال الهدم بالكامل في حي المسورة، ببلدة العوامية بمحافظة القطيف، الذي شهد اضطرابات أمنية متكررة، وذلك تمهيداً للبدء في أعمال الإزالة.

وقال المتحدث الرسمي بأمانة المنطقة الشرقية، محمد بن عبد العزيز الصفيان، في بيان صحفي: "إنه تم الانتهاء من جميع أعمال الهدم في حي المسورة، وذلك تمهيداً للبدء بعملية الإزالة، لتنفيذ مشروع التطوير في العوامية".

وأوضح أن "المدة الزمنية المقترحة لتنفيذ مشروع التطوير سنتان، تبدأ بعد الانتهاء من كامل أعمال الهدم والإزالة، التي تعد المرحلة الأولى للمشروع".

وأشار إلى أن "أمانة المنطقة الشرقية رفعت خلال الفترة الماضية وتيرة العمل في هدم المباني في حي المسورة، من خلال زيادة الآليات والمعدات، وتم هدم جميع المباني في الحي، البالغ عددها 488 منزلاً".

اقرأ أيضاً :

#مليون_عاطل_نصهم_جامعيين.. سعوديون يشكون البطالة

ويقع "حي المسورة" في بلدية العوامية بمنطقة القطيف (شرقي السعودية)، وهو حي قديم تم تثمين منازله وتقييمها لتعويض من كان يقطن فيه، وظهر اسمه مؤخراً بعد مواجهات بين الأمن السعودي وعناصر مسلحة.

وتقول الحكومة السعودية إنها تسعى لإنشاء مشروع حي نموذجي يتكون من مساكن حديثة لأهالي البلدة، كما يحتوي على سوق ومحال تجارية ذات طابع تراثي، ومنطقة أثرية، ومركز ثقافي، ومكتبة عامة، وصالة رياضية، ومطاعم، وقاعات مناسبات، ومجمع تجاري، ومبانٍ استثمارية، ونادٍ نسائي.

وكانت قوات الأمن السعودية، الأسبوع الماضي، مشَّطت معظم حي المسورة في بلدة العوامية بمنطقة القطيف، بعد تحريره من مسلحين كانوا يتحصنون فيه، قالت إنهم يستغلونه لتخزين الأسلحة والمتفجرات؛ لتنفيذ عمليات في المملكة.

وقالت وسائل إعلام سعودية محلية، إن رجال الأمن عثروا على مصنع قذائف وعبوات ناسفة داخل حي المسورة، بعد استكمال تمشيط ما يقارب 90% من المساكن والأزقة التي يتحصن بها المتشددون.

مكة المكرمة