السلطات في الأردن تعزل محافظة إربد.. ماذا يحدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a78PB8

قرار عزل محافظة إربد جاء حماية للمناطق الأخرى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-03-2020 الساعة 22:16

قررت السلطات الأردنية عزل محافظة إربد والقرى التابعة لها عن باقي محافظات المملكة بشكل كامل، مع عدم السماح لأحد بالخروج منها أو الدخول إليها، في حين أعلنت وزارة الصحة ارتفاع الإصابات بجائحة فيروس كورونا المستجد إلى 212 حالة.

وأكد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، أمجد العضايلة، خلال الإيجاز الصحفي للحكومة، اليوم الخميس، أن قرار عزل محافظة إربد جاء حماية للمناطق الأخرى التي لم يتم الاشتباه بحالات إصابة بها في فيروس كورونا المستجد.

وأوضح العضايلة أن الحكومة الأردنية تستمرّ بالتعاون مع القوّات المسلّحة، والأجهزة الأمنيّة، بإيصال الخدمات الضروريّة إلى مناطق العزل.

وقال: "سيسمح للمواطنين في كل قرية من قرى المحافظة بالخروج سيراً على الأقدام، وبشكل فردي، للتزوّد بحاجتهم الأساسية داخل قريتهم فقط، وضمن الساعات المحددة بموجب التعليمات، ما بين الساعة العاشرة صباحاً والسادسة مساءً، مع التأكيد على الالتزام بمعايير السلامة العامة والإجراءات الوقائية".

وأضاف: "الوضع في محافظة إربد، ورغم زيادة عدد الإصابات ما زال تحت السيطرة، والفرصة ما زالت ممكنة وكبيرة لإبقائه تحت السيطرة حتى الآن، في حال التزم الجميع بالتعليمات، وابتعدوا عن المخالطة وخرق حظر التجوّل".

وفي السياق، أعلن وزير الصحة الأردني سعد جابر تسجيل 40 حالة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الحالات المسجلة بالمملكة إلى 212.

وكانت السلطات الأردنية أعلنت تسجيل 44 إصابة بفيروس كورونا المستجد في أحد الأفراح داخل مدينة إربد، ولا تزال تجري فحوصات لباقي المشاركين.

وبين جابر، خلال الإيجاز الصحفي، أن الحالات الـ 40 التي سُجلت توزعت على 26 حالة في محافظة إربد، و 14 حالة في محافظة العاصمة، من بينها 5 حالات لقادمين من الخارج ممن تم وضعهم بالحجر.

وفي 11 مارس الجاري، صنفت منظمة الصحة العالمية كورونا "جائحة"، وهو مصطلح علمي أكثر شدة واتساعاً من "الوباء العالمي"، ويرمز إلى الانتشار الدولي للفيروس، وعدم انحصاره في دولة واحدة.

وينتشر الفيروس اليوم في أكثر دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا والصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان.

مكة المكرمة