السويدان: الطاعة العمياء للحكّام فهم "أعوج" للدين

الداعية الكويتي انتقد دعاة الطاعة العمياء لأولياء الأمور
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nZqjx

الداعية الكويتي د. طارق السويدان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 31-10-2018 الساعة 18:55

انتقد الداعية الكويتي، طارق السويدان، الأربعاء، العلماء والدعاة المرتبطين بالسلطات السياسية في بلدانهم، والذين يدعون الشعوب إلى طاعة الحكام طاعة عمياء مهما كانت أوامرهم.

وقال في منشور على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الذي يتابعة أكثر من 8 ملايين شخص حول العالم: إن "طاعة ولي الأمر ليست مُطلقة، قال سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه (وهو أول خليفة وقالها في أول خطبة)، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإن عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم".

وأضاف: "فلا طاعة لولي الأمر إذا ظهر في التلفزيون نصف ساعة يزني ويشرب الخمر، أو يخون الأمة أو يتآمر مع أعدائها". مستدركاً: "ما هذا الفهم الأعوج للدين الذي يُبيح للحاكم أن يفعل ما يشاء.. فعلاً عندها يصبح الدين أفيوناً للشعوب!!".

كلام السويدان جاء تعقيباً على ما انتشر مؤخراً وعلى نطاق واسع من فتاوى لعلماء السعودية تتماهى مع تحرّكات ولي العهد، محمد بن سلمان، فيما يُدعى بـ"الإصلاح".

ورغم أنه لم يُشر إلى ذلك صراحة فإن كلامه يأتي في هذا السياق، حيث أثار الشيخ السعودي، عبد العزيز الريس، الجدل بتحريمه الخروج عن طاعة الحاكم، حتى إن "خرج على الهواء مباشرة يزني ويشرب الخمر لمدة نصف ساعة يومياً"، حسب تعبيره.

كما يأتي كلام السويدان في وقت تشهد فيه السعودية اعتقال عشرات الدعاة والناشطين وإلصاق تهم بهم تتعلق بالإرهاب، في حين فضّل من بقي حراً منهم السكوت ومحاولة التودّد للتوجه الجديد للسلطة الحاكمة.

تجدر الإشارة إلى أن الداعية الإسلامي الكويتي تعرّض لمنع دخول العديد من الدول العربية والخليجية؛ بسبب موقفه المناصر للربيع العربي، وتأييده الشعوب العربية في مطالبتها بالحرية، وقد منعته السلطات السعودية من دخول أراضيها لأداء مناسك العمرة والحج في الديار المقدسة.

مكة المكرمة