السيول تشرِّد 25 ألف نازح شمال سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LM3VEY

يقطن المخيمات نحو 70 ألف نازح سوري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-12-2018 الساعة 19:07

تسبّبت السيول التي شكّلتها الأمطار الغزيرة في الشمال السوري، الخميس، بغمر المياه لأكثر من 10 مخيّمات منتشرة بريفي حلب وإدلب، وتشريد معظم ساكنيها من أطفال ونساء وشيوخ في العراء، وسط مناشدات لجميع المنظّمات الإنسانية والخدمية بإنقاذ حياة المدنيين المتضرّرين جرّاء هذه العاصفة.

وبحسب وكالة الأناضول التركية، غمرت المياه 11 مخيماً للنازحين في ريفي محافظتي إدلب واللاذقية، جراء الأمطار الغزيرة، ما تسبّب بمعاناة كبيرة للقاطنين في تلك المخيمات.

ويقطن في تلك المخيمات نحو 70 ألف نازح سوري من الفارّين من قصف نظام الأسد وحلفائه.

وذكرت هيئة "منسّقو الاستجابة" السورية، الخميس، أن 25 ألف شخص غادروا المخيمات، في حين غرقت أرضية خيام عشرات الآلاف من النازحين بالمياه، وسرعان ما تحوّلت إلى طين.

وأضافت: إن "عدد الخيم التي جرفها الماء بالكامل في مخيمات أطمة وصل إلى أكثر من 220 خيمة، أما الخيم التي دخل المطر عليها في المنطقة فوصلت إلى أكثر من 550 حتى الآن".

وناشدت الهيئة جميع المنظمات والهئيات الإنسانية بالتحرّك لإنقاذ الوضع.

واضطرّ الآلاف من النازحين للمغادرة بحثاً عن مكان آخر، في حين فضّل آخرون البقاء يتأمّلون بحزن بقايا خيامهم والأرضية الطينية الغارقة في مستنقعات المياه التي ملأت المكان.

ولم تسجّل أي ضحايا في صفوف النازحين بالمخيمات، غير أن عدداً كبيراً من الماشية نفق جراء السيول.

وقال مصطفى حاج يوسف، مدير الدفاع المدني في المنطقة، إنهم تلقّوا نداءات استغاثة من المخيمات التي تضرّرت جراء السيول، وفق وكالة "الأناضول".

وأوضح "حاج يوسف" أن طواقم الدفاع المدني قامت بعمليات إجلاء للمتضرّرين، وفتح قنوات الصرف الصحي، ومجارٍ مائية؛ للتخلّص من تجمّع المياه في المخيمات.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (إي ها ها)، عزمها بناء مركز إيواء مؤقت للعائلات المتضرّرة من السيول، قرب مدينة إدلب، وذلك بالتعاون مع المنظمات الإنسانية الموجودة في المنطقة.

كما قامت الهيئة بتقديم طعام ساخن للمتضرّرين.

الأمطار في سوريا

السيول في المخيماتالسيول في المخيمات

مكة المكرمة