الشرطة الأمريكية تعتذر عن فعل عنصري بحق رجل أسمر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJj9JB

الشاب يعاني من مشاكل عقلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-08-2019 الساعة 10:32

تقدمت شرطة ولاية تكساس الأمريكية بالاعتذار عن صورة انتشرت لشرطيين ذوَي بشرة بيضاء يركبان الخيل ويقودان رجلاً بشرته سمراء مكبل اليدين بحبل، تسببت بغضب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح رئيس شرطة "غالفستون"، فيرنون هيل، أمس الثلاثاء، أن "الأسلوب مقبول في بعض السيناريوهات، لكن الضابطين لم يكونا موفقين في تصرفهما"، مضيفاً أنه "لا يوجد سوء نية فيما حدث"، وأنه عدل إجراءات الإدارة كي تمنع استخدام هذا الأسلوب".

وفي السياق، قالت إدارة شرطة غالفستون في بيان صحفي: إنّ "ضابطين من شرطة الخيالة يدعيان بي بروش و أي سميث اعتقلا دونالد نيلي بتهمة التعدي الجنائي".

وأردف البيان أن "الضابطين اقتادا نيلي إلى أحد منشآت الشرطة، وأنه لم يكن مربوطاً بالحبل، لكنه كان مقيد اليدين وقد ربط الحبل بالقيد"، مؤكداً أنه "نحن نفهم الانطباع السلبي لهذا الإجراء، ونعتقد أنه من الأنسب التوقف عن استخدام هذا الأسلوب".

من جانبه اعتذر رئيس شرطة غالفستون لـ "دونالد نيلي" عن "الإحراج غير الضروري"، مشيراً إلى أن الضابطين "كان بإمكانهما انتظار سيارة الشرطة لنقله من مكان توقيفه".

وأكّد: "لقد غيرنا الإجراءات على الفور لمنع استخدام هذا الأسلوب، وسنراجع جميع التدريبات والإجراءات المستخدمة للوصول إلى طرق أكثر ملاءمة".

ردود فعل

تلك الحادثة تسببت بغضب واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر رواد تلك المواقع أنها تذكر بصور لعصر العبودية التي كانت منتشرة في الولايات المتحدة بالقرون الماضية.

وقال مدير ائتلاف مقاطعة غالفستون من أجل العدالة، ليون فيليبس، لشبكة "بي بي سي" البريطانية: إن "ملتقط الصورة التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي لا يرغب في الكشف عن هويته".

وأضاف: "كان هذا خطأ غبياً، ما أعرفه هو أنه لو كان المتهم رجلاً أبيض فمن غير الممكن أن يتعاملوا معه بهذه الطريقة".

ولفت فيليبس إلى أن نيلي مصاب بمرض عقلي، ولذا كان على الضباط الانتظار، بغض النظر عن المدة التي ستستغرقها سيارة النقل للوصول إلى مكان توقيفه، حيث إن "الأمر ليس كما لو كانوا يتلقون المال مقابل الاعتقال".

وأكّد الحقوقي الأمريكي أنه يخطط لتقديم طلب مفتوح لمكتب البلدية، للنظر في سياسات تنفيذ القانون.

وأوضح رئيس الشرطة أنّ "الضابطين لم يخالفا الإجراءات، وتساءل عن الإجراءات والطرق الخاصة بنقل السجناء؟"، متسائلاً: "كيف لي أن أعرف أن الإجراءات لم توضع في عام 1875؟ هناك الكثير من الأسئلة التي لم يجب عليها".

مكة المكرمة