الشرطة الفرنسية تتأهب لمواجهة تظاهرات "السترات الصفراء"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gABPYd

منذ 3 أشهر انطلقت احتجاجات السترات الصفراء الفرنسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 23-02-2019 الساعة 12:28

يواصل الآلاف من محتجّي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم، للأسبوع الخامس عشر توالياً، في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، إنه أُعلن في باريس عن 5 تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمّعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سمّيتا على منصة فيسبوك للتواصل الاجتماعي بـ"تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر، ظهر اليوم السبت، وتنتهيان في ساحة تروكاديرو.

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتفّ حول متحف اللوفر، ثم تتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا"، وتواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشأن الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن 4 آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الجمعة، عبر فيسبوك، نيّتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفاً آخرين إنهم "مهتمون" بها، بحسب "فرانس برس".

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمّعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

وفي السياق أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين، مساء الجمعة، عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، صرّح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه، شمال شرقي باريس: "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهَكون وسيتم استنزافهم فهم مخطئون"، مؤكداً أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يُشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا، السبت الماضي، مقابل 282 ألفاً في 17 نوفمبر، أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية.

مكة المكرمة