الشريان يدشن منصبه بتحديد الأزياء ومنع إكسسوارات الوجه

الإعلامي السعودي داوود الشريان

الإعلامي السعودي داوود الشريان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-11-2017 الساعة 11:52


وضع الرئيس التنفيذي الجديد لهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية، داوود الشريان، العديد من القوانين الصارمة التي تشمل الملابس وألوانها والمظهر والانضباط بالمواعيد، حتى وصلت إلى ما يجب ارتداؤه في الأقدام.

وبحسب ما نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية، الخميس، فإن الشريان وضع الانضباط في مواعيد الحضور والانصراف ضمن الأولويات التي سيشدد عليها في الفترة القادمة.

ووجه تعميماً، الثلاثاء، لمديري العموم والقنوات ومراكز التلفزيون في مناطق المملكة، فيه منع لوضع الحلق أو الحُلي في "الشفة" و"اللسان" و"الحاجب".

وطالبت هيئة الإذاعة والتلفزيون في التعميم النساء بالابتعاد عن المبالغة في الإكسسوارات و"المكياج"، وألزمتهن بارتداء العباءة والطرحة، وحددتها بالألوان السوداء والرمادية والبيج والكحلي.

اقرأ أيضاً :

"الشريان" يقود التلفزيون السعودي.. هل يحقق رغبة بن سلمان؟

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الثقافة والإعلام، هاني الغفيلي، أن الهيئة بدأت فعلياً تطبيق الزي الرسمي الجديد للعاملين في الهيئة، وأشار إلى أن عدم التقيد بالسياسات والإجراءات، والتدخين داخل مبنى الهيئة، سيعرض المخالفين للمساءلة والمحاسبة بحسب أنظمة ولوائح وزارة الخدمة المدنية.

وحددت الهيئة الزي الرسمي الذي يتم ارتداؤه أثناء العمل، ويتمثل في: الثوب، والشماغ، والغترة، والسترة الصيفية، والبدلة، والقميص، وربطة العنق، والمعطف (الجاكيت)، والحذاء المغلق.

واعتمدت ثمانية ألوان للزي؛ الأبيض والرمادي والرمادي الفاتح والكحلي والأسود والبيج والسماوي والأرجواني البنفسجي.

كما طالب الشريان بضرورة التأكيد على العاملين الالتزام بالحضور للدوام الرسمي في الثامنة صباحاً، ومحاسبة من لا يلتزم بالحضور في الوقت المحدد وفق الأنظمة، وعدم استثناء أحد.

وجدير بالذكر أنه صدر قرار من قبل وزير الثقافة السعودي، عواد بن صالح العواد، الاثنين 27 نوفمبر 2017، بنقل الإعلامي المعروف داوود الشريان من قناة "إم بي سي" ليتولى منصب الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون.

الشريان الذي بدأ عمله في الإعلام من خلال الصحافة في سبعينيات القرن الماضي، ذاع صيته كثيراً في برنامجه الجريء "الثامنة" الذي انطلق من خلال قناة "إم بي سي" السعودية في 2012، واستمر على مدى خمس سنوات، حقق من خلالها شهرة واسعة.

في برنامجه، تجاوزت جرأة الشريان العديد من الخطوط الحمراء، ودخل ساحات خطرة في السعودية مسلطاً عليها الضوء، وعُرف بخطه المائل إلى التغيير والتجديد.

مكة المكرمة