"الشريان" يغادر "MBC".. هل شملته رياح التغيير بالسعودية؟

الإعلامي "الشريان" يغادر برنامجه "الثامنة" وأنباء عن تسلمه منصباً حكومياً

الإعلامي "الشريان" يغادر برنامجه "الثامنة" وأنباء عن تسلمه منصباً حكومياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 12-11-2017 الساعة 18:47


تشهد قناة "إم بي سي" السعودية، مساء الأحد، الظهور الأخير للإعلامي السعودي داود الشريان، كمقدم للبرنامج الشهير "الثامنة"، وسط حديث بين الناشطين عن قرب تسلمه منصب رئاسة هيئة الإذاعة والتلفزيون.

وأكدت مصادر لصحيفة "عاجل" الإلكترونية السعودية، أن "سبب مغادرة الشريان للقناة هو ترشيحه لمنصب حكومي سيتم الإعلان عنه قريباً".

وخلال الفترة التي قدم فيها الإعلامي الشريان، نجح البرنامج منذ بدايته عام 2012، في فتح ملفات ساخنة عن الشؤون الجارية المتعلقة بالمجتمع السعودي.

اقرأ أيضاً:

"فورين بوليسي" تكشف موعد تنحي الملك سلمان ورجال "العهد الجديد"

وناقش البرنامج ظواهر وقضايا مهمة، مثل "الواسطة"، و"العنف الأسري"، و"البنية التحتية"، و"غلاء الأسعار"، و"مستوى التعليم"، و"الصرف الصحي"، و"حقوق المرأة"، ويمنح البرنامج المشاهدين فرصة التفاعل معه لعرض وجهات نظرهم في الموضوع المثار على الشاشة.

وفي كل حلقة، يتطرق البرنامج إلى موضوعات رئيسة، معظمها يُناقش مع الضيوف، سواء كانوا شخصيات رسمية أو نقاداً أو صحفيين.

وحظي خبر ترشحه لمنصب حكومي، احتفاءً على "تويتر"، وأمل السعوديون في تغريداتهم عبر وسم "#داوود_الشريان" و"#الشريان_رئيس_هيئة_الإذاعه_والتلفزيون" ، أن يتسلم مهام يغير فيها الواقع السعودي إيجاباً.

وكان من اللافت أن الشريان سيترك وظيفته بعد أيام على ما شهدته السعودية من حملة اعتقالات غير مسبوقة أعقبت إصدار الملك سلمان بن عبد العزيز، في الرابع من الشهر الجاري، أمراً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، محمد بن سلمان، للتحقيق في قضايا الفساد، واتخاذ ما يلزم تجاه المتورطين.

وفي أعقاب تشكيل اللجنة اعتقِل 11 أميراً و4 وزراء ورجال أعمال من جانب اللجنة؛ بينهم الأمير متعب بن عبد الله وشقيقه تركي والأمير الوليد بن طلال، ورجل الأعمال وليد الإبراهيم، صاحب المجموعة التلفزيونية "MBC"؛ لتورطهم فيما قالت السلطات إنها قضايا فساد، في سابقة لم يشهدها تاريخ السعودية.

مكة المكرمة