"الصحة العالمية": لا دليل على وجود كورونا بالصين قبل ديسمبر 2019

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDnqoW

استبعدت البعثة فرضية تسرب كورونا من مختبر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 09-02-2021 الساعة 17:20
- إلى ماذا توصل فريق المنظمة الدولية؟

كورونا انتقل إلى الإنسان عبر حيوان وسيط.

- كم بلغ عدد مصابي الفيروس في أنحاء العالم؟

أكثر من 107 ملايين إصابة.

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الثلاثاء، عدم وجود أي أدلة تفيد بظهور فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس عالمياً، قبل ديسمبر من عام 2019.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للكشف عن نتائج زيارة قام بها فريق دولي من الخبراء من منظمة الصحة العالمية إلى ووهان.

وأكد خبراء منظمة الصحة في المؤتمر الصحفي أن الفرضية "الأكثر ترجيحاً" أن كورونا انتقل إلى الإنسان عبر حيوان وسيط، كما استبعدت البعثة فرضية تسرب كورونا من مختبر.

من جانبه، قال ليانغ وانيان، المبعوث الصيني في فريق تحقيق المنظمة، خلال المؤتمر: إنه "لا توجد أدلة كافية لتحديد ما إذا كانت عدوى فيروس كورونا قد انتشرت في ووهان قبل ديسمبر 2019".

فيما استند "وانيان" في تصريحاته إلى مراجعة فريق التحقيق بيانات الوفيات، واختبارات الأجسام المضادة للدم في بنوك الدم في ووهان، وتسلسل الجينوم المتاح، وكذلك الأشخاص الذين يتقدمون إلى المستشفى وكانوا يعانون الحمى أو الالتهاب الرئوي أو أعراضاً تشبه أعراض الإنفلونزا، وأمراض الجهاز التنفسي الحادة.

في الوقت نفسه لفت البروفيسور الصيني إلى أن البعثة لم تتمكن حتى الآن من تحديد المصدر الحيواني لفيروس كورونا.

كما أشار إلى أن الأدلة المستمدة من الدراسات الاستقصائية والدراسات المستهدفة حتى الآن تفيد بأن فيروسات عائلة الكورونا توجد في الخفافيش والبانجولين، مشيراً إلى القابلية العالية لحيواني المنك والقطط للإصابة بفيروس كورونا.

ومنتصف يناير الماضي، سمحت بكين لوفد من منظمة الصحة العالمية بزيارتها لفتح تحقيق طال انتظاره بشأن أصل جائحة كورونا وكيفية بدايتها، وذلك بالتعاون مع خبراء صينيين.

وتأتي الزيارة بعد مفاوضات جارية منذ مدة طويلة، لا سيما أن بكين تفرض رقابة صارمة على مراكز الأبحاث الوطنية ووسائل الإعلام الصينية التي تبحث في شأن جائحة كورونا.

وأدى الفيروس منذ بدء انتشاره إلى إصابة أكثر من 107 ملايين و83 ألف شخص بفيروس كورونا على مستوى العالم، شفي منهم نحو 79 مليوناً، فيما تسبب الفيروس في وفاة ما يزيد على مليونين و338 ألفاً، حسب إحصاءات موقع "وورلد ميتر" المعني بتتبع تفشي الوباء.

مكة المكرمة