العاهل الأردني يكشف عن أكثر موقف أغضبه خلال 20 عاماً

الملك عبد الله الثاني تحدث عن جوانب حياته الشخصية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LJQJrW

الملك عبد الله الثاني في لقاء خاص عرض على التلفزيون الأردني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-07-2019 الساعة 10:18

كشف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، في لقاء مصور نادر، عن أكثر موقف أغضبه وأزعجه خلال الـ20 عاماً الماضية التي تولى فيها السلطة.

وأوضح الملك عبد الله، في لقاء مع طالبات إعلام من جامعات أردنية، نشره أمس الأربعاء الديوان الملكي الهاشمي، تحدث فيه عن لحظات مهمة من حياته، أن اللحظة التي كان فيها أشد غضباً كانت لحظة "استشهاد البطل معاذ الكساسبة.. (قتل على يد تنظيم الدولة في 3 يناير 2015)".

وتابع قائلاً: "الذي زاد من غضبي أن بعض الناس استغلّوا هذا الموضوع للمزايدة على موقف الأردن، هدول (هؤلاء) لا يعرفون الجهود الكبيرة التي قمنا فيها لإنقاذ الشهيد"، "لا يعلمون أنا نحن العسكر لا يمكن أن نتخلى عن زميلنا أو رفاقه".

أول أزمة داخلية وصدمة الحكم

وعند سؤاله عن شعوره لحظة تلقيه خبر تفجيرات عمّان التي حدثت عام 2005 (أول أزمة داخلية واجهها الأردن)، قال الملك عبد الله: "هذا اليوم محفور في وجداني، لا أنساه، وكانت مشاعري مزيجاً من الحزن والغضب، وأن هناك تهديداً كبيراً للوطن ولازم (يجب) أن نتكاتف ونكون مستعدين لمواجهة التهديد والتحديات".

وتحدث خلال اللقاء عن ردة فعله عندما أخبره والده الراحل الملك الحسين أنه سيختاره ولياً للعهد، قائلاً: "طلبني الملك الحسين للحضور إلى البيت وأخبرني شخصياً أنه يريد تعييني ولياً للعهد، لقد كانت مشاعري مزيجاً من المفاجأة والشعور بالمسؤولية والحزن غير شعوري كابن شعر أنه سيفقد الأب القائد والحامي".

وعما يمده بالطاقة للاستمرار بأعماله، قال إن الأردنيين والشباب وحماسهم هم مصدر طاقته.

من جهة أخرى علق على مرور 20 عاماً على حكمه قائلاً: "الناس تظن أن كل شيء يريده الملك يمكن أن يحصل عليه، ولكن الواقع مختلف تماماً، فالموضوع أصعب من هذا بكثير، المسؤوليات كبيرة وآثارها واضحة في شيبي الذي كثر".

وعن أكثر الصفات التي يحبها قال: "الصدق"، في حين يزعجه "الكذب والنفاق" ويعتبرهما جبناً ولا يستطيع تحملهما.

وحول هواياته قال الملك عبد الله: "عندي هوايات كثيرة لكن لا يوجد عندي الوقت لأمارسها في هذه الأيام.. مثل ركوب الدراجة والقفز بالمظلة، والغطس، ومن المهم عندي تطوير هذه الرياضة في العقبة لأن العقبة من أجمل المناطق في العالم".

وأضاف أن "أكثر أكلة أحبها هي قلاية البندورة، والعسكر الذين خدموا معي في الدروع يعرفون أنه لا يوجد أفضل من قلاية البندورة ونحن جالسون على الأرض بجانب الدبابة.. أنا بطبيعتي أحب البساطة".

وتابع: "أحب الرياضة منذ صغري.. كنت كابتن فريق المدرسة في ألعاب القوى وسباق 100 متر، وكنت في المركز الأول في المصارعة الرومانية في إنجلترا الجديدة، التي تمثل 13 ولاية، وكان يحب أن أمثل الأردن في الأولمبياد".

وكشف عن أنه تعرض لحادث سيارة أسفر عن إصابته في الظهر، متابعاً: "ولذلك في آخر عام حصلت على المركز الثاني في المصارعة، والإصابة منعتني من الاستمرار في هذه الرياضة".

مكة المكرمة