العرب نصفان في عيد الفطر.. هل قسمتهم الخلافات السياسية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lq7zRJ

لا يزال العرب والمسلمون ينقسمون حول عيد الفطر وشهر رمضان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-06-2019 الساعة 13:40

يستقبل المسلمون حول العالم، بطوائفهم ومذاهبهم، شهر رمضان، الذي يعد صيامُه أحد أركان الإسلام، كل عام وسط حالة من الاختلاف على ثبوت رؤية هلاله وموعد بدء الصوم، ومثله يودعون رمضان باختلاف حول عيد الفطر المبارك.

وتعتمد بعض الدول الإسلامية في رؤية الهلال على الحسابات الفلكية، في حين يعتمد كثير منها على الرؤية الشخصية بالعين المجردة أو مناظير دقيقة، كما يفضل فريق ثالث اتباع مراجع دينية أو بلدان.

وبينما أعلنت غالبية الدول العربية اليوم الثلاثاء عيد الفطر المبارك، أعلنته إيران ومصر وفلسطين إضافة إلى لبنان وسوريا والأردن ومناطق سيطرة الحوثيين في اليمن، مكملاً لشهر رمضان، والأربعاء أول أيام العيد.

ويؤدي تضارب ثبوت الرؤية إلى انقسام الدول، وسكان البلد الواحد كما هو في اليمن.

وقد أسهمت الخلافات السياسية في تصدع العلاقات بين البلدان العربية والإسلامية، كما أنها شهدت للمرة الأولى اختلاف علماء الفلك حول يومي الثلاثاء والأربعاء.

العيد وصفقة القرن

وتثير هذه الاختلافات تساؤلات، أهمها الأسباب التي تمنع اتفاق المسلمين على طريقة محددة في ثبوت الهلال، وما إذا كان للتوترات السياسية والمذهبية في بلدانهم دور في هذا الخلاف.

وبدا لافتاً ربط عدد من المغردين بين اختلاف الدول العربية في تحديد موعد عيد الفطر لهذا العام؛ بين الثلاثاء والأربعاء، من جهة، والعلاقة بـ"صفقة القرن" حول فلسطين، من جهة أخرى.

وقال عدد منهم: "إن الخلاف على صفقة القرن بات واضحاً دخوله على خط تحديد يوم العيد".

وأشار أحد المغردين إلى أنها المرة الأولى التي تخالف بها فلسطين والأردن السعودية في تحديد العيد.

وقال الناشط الأردني محمد حسن العمري إن صفقة القرن تسببت في تأجيل العيد في الأردن وفلسطين.

وقال آخر  إنه سعيد باستقلالية بلاده في قرارها بإعلان الثلاثاء مكملاً لشهر رمضان.

وفي مدينة الخليل، منعت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، اليوم، إقامة صلاة عيد الفطر في أحد المساجد، ونظمها حزب التحرير الاسلامي.

وشرع المئات من أنصار الحزب بترديد تكبيرات عيد الفطر في مسجد الأبرار بالخليل، وقبل إقامة الصلاة حاصرت أجهزة الأمن الفلسطينية المسجد وفرقت الجموع بالهراوات، واعتقلت نحو 10.

وقال عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير، إبراهيم التميمي، لوكالة "الأناضول" التركية: إن "الأمن الفلسطيني ارتكب جريمة بحق جموع المصلين. نحن لم نخالف أي قرار، وإفطارنا اليوم شرعي وهو حق لنا بعد أن ثبتت رؤية هلال العيد".

خلافات سياسية ودينية!

وهاجم مغردون على "تويتر" الاختلاف حول عيد الفطر المبارك، ووصف المحامي والكاتب إبراهيم يوسف الاختلاف بـ"المسرحية الهزلية".

وعبر علي مصطفى، في تغريدة له، عن حزنه لاختلاف موعد عيد الفطر في الدول العربية، ولا سيما أن الدول العربية تقع في منطقة واحدة ولا اختلاف في التوقيت أكثر من ساعتين.

وسخر حساب "لبيك شعب مصر"، على "تويتر"، من مبادرة قناة "إم بي سي مصر"، الإعلان عن موعد عيد الفطر بعكس ما أعلنته الجمهورية.

وقال القائمون على الحساب: "أول من أعلن تحري رؤية الهلال بعد العشاء هي قناة mbc مصر قناة شوال الرز  شكله كان زعلان إن مصر خالفت السعودية".

السودان.. عيد برائحة الدم!

أما في السودان فلم توقف رصاصات القتل التي استهدفت المعتصمين السودانيين في ساحة الاعتصام بالخرطوم، إعلان موعد أول أيام العيد والدعوات للتجمع لأداء صلاة العيد.

وقال نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي: إن وسائل الإعلام الرسمية أعلنت أن العيد سيكون يوم الأربعاء، فيما لم يصدر عن المجلس العسكري في السودان أي إعلان بخصوص العيد.

لكن تجمع المهنيين السوادنيين دعا إلى التجمع صباح الثلاثاء في الميادين والساحات، بكل مدن السودان لـ"أداء شعائر صلاة العيد وصلاة الغائب على أرواح الشهداء وإغلاق الشوارع والطرقات".

كما دعا حساب في "تويتر" إلى أداء صلاة عيد الفطر غداً الثلاثاء، والتظاهر لإسقاط "حكم العسكر".

وقال آخر: "بكرة العيد .. نصلي من الصباح في الميادين .. دا (هذا) أكبر فعل مقاوم للنظام حالياً".

اليمن عيد ورمضان!

وكانت اليمن على موعد مع انقسام في إعلان عيد الفطر، حيث طغت السياسة والحرب على تحديد موعد العيد، مع إعلان الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الثلاثاء أول أيام عيد الفطر، في وقت أعلنت جماعة الحوثيين الموالية لإيران يوم الثلاثاء مكملاً لرمضان، والأربعاء عيد الفطر.

وقال الكاتب الصحفي اليمني محمد جميح، في صفحته بـ"تويتر"، إن جماعة الحوثيين تتبع أوامرها من طهران بعد إعلانها تأجيل عيد الفطر إلى يوم الأربعاء.

وقال الصحفي ياسر عقيل إن الانقسام في إعلان يوم العيد يظهر الحالة المأساوية لليمن المنقسم بين الحوثيين والحكومة.

وفي مفارقة عجيبة كتب محمد الحكم عن تعز، التي ستكون شوارعها منقسمة، نصف منها سيشهد أول أيام العيد الثلاثاء، والنصف الآخر سيكون العيد لديهم الأربعاء.

مكة المكرمة