العودة: والدي حذر الشباب من الصراعات والحكومة السعودية شجعتهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QwxBB

السلطات السعودية اعتقلت "العودة" في 10 سبتمبر 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-05-2019 الساعة 00:14

قال عبد الله العودة، نجل الداعية السعودي المعتقل بسجون المملكة سلمان العودة، إن والده لم يكن داعية عنف في كل مراحله التي تصدَّر فيها الرأي العام.

وأضاف في برنامج "الخلية" مع الناشط السعودي عمر بن عبد العزيز، والذي يبثه على مواقع التواصل الاجتماعي: إن والده "من أكثر الشخصيات التي كانت تنصح الشباب بعدم الذهاب إلى مناطق الصراع أو ما يسمى (الجهاد) في أفغانستان والشيشان والعراق سابقاً وسوريا حالياً، في أوقات كانت فيها الحكومة السعودية بإعلامها ورموزها الدينية تحثُّ الشباب على الذهاب إلى تلك الأماكن، خاصة في أفغانستان إبان الحرب ضد الاتحاد السوفييتي، وتقدِّم لهم التسهيلات".

وأوضح "العودة" أنه بعد 2001 (العام الذي وقعت فيه هجمات 11 سبتمبر في أمريكا)، صار والده من أشد المعارضين للتغيير بالعنف وللإرهاب في كل مكان بالعالم، مستدركاً: "لكن الدولة تلصق مشاكلها بأكثر الشخصيات شعبية، حتى تتبرأ هي من تلك المشاكل".

وأشار نجل "العودة" إلى أنَّ وضع والده الصحي مستقر نسبياً، وقد تأجلت محاكمته نحو شهرين، ولا تزال المطالبة بقتله تعزيراً قائمة.

وكانت السلطات السعودية اعتقلت "العودة" في 10 سبتمبر من العام 2017، ضمن حملة اعتقالات شملت عدداً من العلماء والكتّاب، وطالبت النيابة العامة السعودية القضاء بإعدامه (القتل تعزيراً)، الأربعاء (6 مارس 2019).

كما وُجهت إليه 37 تهمة خلال جلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة الرياض، سابقاً.

مكة المكرمة