الفلسطينيون يستقبلون بطريركاً يتعاون مع "إسرائيل" بالأحذية

يواجه البطريرك اتهامات بـ"بيع أو تأجير أوقاف وعقارات تابعة للكنيسة الأرثوذكسية"

يواجه البطريرك اتهامات بـ"بيع أو تأجير أوقاف وعقارات تابعة للكنيسة الأرثوذكسية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-01-2018 الساعة 16:19


حاول العشرات من الفلسطينيين، السبت، منع بطريرك الروم الأرثوذكس كيوريوس ثيوفيليوس الثالث من زيارة كنيسة المهد ببيت لحم، للمشاركة في احتفالات أعياد الميلاد للطوائف التي تتبع التقويم الشرقي.

ورشق المشاركون موكب البطريرك بالبيض والأحذية، لدى مروره وسط بيت لحم متجهاً لكنيسة المهد؛ وذلك احتجاجاً على صفقات مشبوهة اتهم ثيوفيليوس بإبرامها مع جهات إسرائيلية "لبيع أو تأجير أوقاف وعقارات تابعة للكنيسة الأرثوذكسية".

وبحسب وكالة "معاً" الفلسطينية، فإن الوجود الأمني المكثف لم يفلح في فتح الشارع أمام موكب ثيوفيليوس، الذي حاول الأمن تهريبه في سيارة "فان" بعيداً عن موكبه، وعندما تنبه المواطنون الغاضبون هاجموا السيارة التي كانت تقله، وحطموا زجاجها وألقوا عليها كل ما طالته أيديهم من حجارة ونفايات.

ورفع المحتجون في وجه البطريرك شعار "يا خاين الدين والوطن"، مطالبين بعزله.

وبحسب المصدر نفسه فإن المواطنين المسيحيين الذين احتجوا على البطريرك قدموا من بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور، والقدس ويافا وعكا والجليل والرملة.

وقاطع رؤساء بلديات بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور مراسم الاستقبال، كما خلت ساحة المهد من المواطنين والمستقبلين، في حين حافظت السلطة الفلسطينية على "البروتوكول" وحضر محافظ بيت لحم وممثل الرئيس عند باب كنيسة المهد.

اقرأ أيضاً :

عيد ميلاد حزين.. مسيحيو فلسطين يلغون احتفالاتهم لأجل القدس

وبحسب الوكالة فإن "قوات الاحتلال الإسرائيلي هددت باجتياح مدينة بيت لحم لتفريق المتظاهرين، وتمكين البطريرك ثيوفيلوس من الوصول إلى كنيسة المهد".

ووجهت المؤسسات الأرثوذكسية الدعوة لأبناء الطائفة في فلسطين بالتجمع اليوم في منطقة دوار العمل؛ "من أجل إنقاذ أوقافنا الأرثوذكسية من النهب والتسريب؛ ومن أجل عزل البطريرك ثيوفيلوس وأعوانه، وتحرير الكنيسة من الفساد والفاسدين"، واصفة البطريرك "بالسمسار" الذي يجب منعه من "تدنيس" كنيسة المهد.

ونقلت الوكالة عن رئيس بلدية بيت جالا، نيقولا خميس، مطالبته "المجمع الكنسي بعزل البطريرك ثيوفيلوس أو أن يعزل هو نفسه"، مطالباً السلطة الفلسطينية بمساعدتهم في مطالبهم.

وأعرب خميس عن سخطه والمواطنين لإقدام البطريرك على بيع أوقاف الكنيسة التي لا يحق لأحد بيعها.

مكة المكرمة