القاهرة تدخلت.. كويتي يعتدي على مصري يثير غضباً واسعاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jdNoxW

السلطات الكويتية ألقت القبض على المواطن الذي اعتدى على الوافد المصري

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-07-2020 الساعة 08:55

تداولت وسائل إعلام، فيديو يُظهر اعتداء مواطن كويتي على آخر مصري يعمل محاسباً في أحد أسواق بيع المواد الغذائية، في حين أعلنت القاهرة إلقاء السلطات الكويتية القبض على المعتدي.

ويظهر في الفيديو المواطن الكويتي وهو يضرب الموظف المصري الذي يدعى "وليد صلاح" على وجهه، قبل أن تتدخل سيدة مرافقة له لمنعه.

وأعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أمس الأحد، أن السلطات الكويتية ألقت القبض على المواطن الذي اعتدى على الوافد المصري.

وذكرت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الرسمي، أن السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، تواصلت مع السفير هشام عسران القنصل العام المصري لدى الكويت؛ لمتابعة الحادثة، وأن القنصل أكد أن السلطات الكويتية ألقت القبض على المعتدي وسُجلت القضية جنحة.

وقال رئيس جمعية "صباح الأحمد" التعاونية بالكويت، ناصر العتيبي، إنه قدم استقالته من منصبه؛ لـ"جبر خاطر" الشاب المصري المعتدى عليه.

وأضاف العتيبي، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري أحمد موسى، عبر فضائية "صدى البلد"، الأحد، أن الاعتداء على الشاب المصري خلال أدائه عمله في الجمعية كـ"كاشير"، غير مقبول، لافتاً إلى أنه استقال؛ لـ"جبر خاطر الشاب"، حسب تعبيره.

من جانبه، قال الشاب المعتدى عليه، وليد صلاح، إنه لن يتنازل عن حقه، وإنه سيسترده بالقانون، مؤكداً مواصلته عمله في الكويت، وأنه لن يعود إلى بلاده، حسبما ذُكر في مداخلته مع الإعلامي أحمد موسى.

وأشار الشاب إلى أنه تعرَّض للاعتداء، بسبب التزامه بتعليمات الجمعية، بينما اعترض المواطن الكويتي عليها، كما تحدَّث عن تعاطف كثيرين في الكويت معه.

وثارت حالة من الاستياء والغضب في الأوساط الكويتية، بعد تعرض الشاب المصري للاعتداء، في واقعة وثقتها كاميرات المراقبة داخل جمعية "صباح الأحمد".

وعلقت شيخة الجاسم على صفحتها في "تويتر"، مرفقةً فيديو الاعتداء بقولها: "مواطن  يضرب (كاشير)

وافداً في #جمعيه_صباح_الاحمد طراقين على وجهه فتتدخل قيم الفزعة وتجبر المعتدى عليه للتنازل عن حقه، أين الأخلاق؟! أين الحقوق يا مجلس إدارة الجمعية؟!".

كما علقت ندى الشلاحي بقولها: "مع كل صفعة أخذها الكاشير كان ينظر ويصمت فقط ليس خوفاً ولكن يتذكر من يُعيلهم ويسترهم، لقمة العيش جعلته هكذا وكبَّلت يديه، ولكن الحمد لله الشعب الكويتي لم يصمت ويُطالب بأخذ حقه بالكامل وتعويضه".

مكة المكرمة