"القبس": 120 ألف وافد سيتم إبعادهم من الكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NN1YEp

الكويت وفرت فرصة للمخالفين لمغادرة البلاد دون دفع غرامات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-06-2020 الساعة 12:08

- ما مصير المخالفين إن أمسكت بهم السلطات الأمنية؟

الترحيل وعدم تجديد إقاماتهم وإن دفعوا مبالغ الغرامات التي بذمتهم.

- كم مجموع المبالغ التي بذمتهم؟

 نحو 72 مليون دينار.

كشفت صحيفة كويتية عن وجود 120 ألف مقيم مخالف للإقامة سيتم إبعادهم عن البلاد؛ لعدم التزامهم بالمدة الإنسانية الممنوحة لهم لمغادرة الكويت.

وبحسب ما أوردت صحيفة "القبس" المحلية، الأحد، فإن مصادر أمنية مطلعة -لم تسمها- قالت: إن "120 ألف مقيم من المخالفين للإقامة المسجلين على أجهزة الحاسب الآلي في وزارتي الداخلية والشؤون لن يستطيعوا تجديد إقاماتهم حتى لو دفعوا الغرامات المستحقة عليهم".

وبينت المصادر أن إجمالي المبالغ المستحقة على المخالفين تبلغ نحو 72 مليون دينار (الدينار = 3.25 دولارات أمريكية).

وأفادت المصادر بأن الغرامات المسجلة على كل شخص منهم 600 دينار (2000 دولار)، وهي أعلى قيمة غرامة تحصل من أي مخالف للإقامة مهما طالت مدة مخالفته؛ إذ إن عداد الغرامات يتوقف عند 600 دينار.

وأشارت إلى أن مصير هؤلاء المقيمين الإبعاد "مهما طالت مدة اختفائهم وبقائهم داخل البلاد بعيداً عن أعين الأمن".

وأضافت المصادر: إن "هؤلاء المخالفين تم وضع بلوك على أسمائهم لأنهم رفضوا التقدم طواعية ومن دون عذر إلى مراكز استقبال مخالفي الإقامة خلال شهر أبريل المنصرم، ولم يستفيدوا من المهلة الإنسانية التي قدمتها لهم وزارة الداخلية لمغادرة البلاد".

وكانت المهلة الإنسانية تتضمن مغادرة البلاد بأمان دون دفع الغرامات المستحقة على الوافدين المخالفين، ودون تحملهم تكاليف السفر، فضلاً عن منحهم أحقية العودة إلى البلاد مرة أخرى بإجراءات جديدة.

وبحسب المصادر فإن "هؤلاء المخالفين تحدوا الأمن رغم التحذيرات المتكررة لهم والمناشدات العديدة التي أطلقتها وزارة الداخلية، وكانت تحثهم من خلالها على الاستفادة من المهلة".

وذكرت أن "معظم أسماء هؤلاء المخالفين تبين أنهم مخالفون منذ سنوات عديدة، ومرت عليهم أكثر من مهلة، ولكنهم مصممون على البقاء في الظلام وبشكل مخالف بعيداً عن أعين الأمن".

وأوضحت المصادر أن الـ120 ألف مخالف يمثلون أكثر من 15 جنسية حول العالم.

ويأتي أبناء الجالية الهندية في صدارتهم بنحو 30 ألف مخالف، يليهم البنغاليون بـ25 ألفاً، ثم المصريون بـ20 ألفاً، والسيلانيون بـ12 ألفاً، والفلبينيون بـ10 آلاف، والسوريون بـ9 آلاف، والإثيوبيون بـ8 آلاف، والباكستانيون بـ4 آلاف، والإندونيسيون بـ4 آلاف، والباقون من جنسيات أخرى متفرقة.

من جهة أخرى أشارت المصادر إلى "وجود نحو 15 ألف مخالف للإقامة يستطيعون تجديد إقاماتهم؛ لأن القيود الأمنية المختلفة المسجلة عليهم كالمنع من السفر بسبب وجود قضايا بحقهم ما تزال منظورة أمام القضاء".

وكانت الكويت فرضت ترحيل الوافدين المخالفين للإقامة في إطار سعيها لمواجهة تحديات فيروس "كورونا" المستجد، خاصة أن أعداداً كبيرة بالإصابات سجلت بين الوافدين.

وفي آخر حصيلة لها أعلنت وزارة الصحة الكويتية تسجيل 851 إصابة، و7 وفيات جديدة، ليرتفع إجمالي المصابين إلى 27043 إصابة، في حين بلغ إجمالي الوفيات  212 حالة.

كما أعلنت الوزارة شفاء 1230 حالة من المصابين بالفيروس، ليرتفع عدد الحالات التي تماثلت للشفاء في البلاد إلى 11 ألفاً و386 حالة.

مكة المكرمة