القره داغي يوجه سؤالاً لهيئة كبار العلماء بالسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mn4QDj

علي القره داغي أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-11-2020 الساعة 08:16

وجه أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ علي القره داغي، الأربعاء، سؤالاً إلى هيئة كبار العلماء في السعودية، بعد هجومها الحاد على جماعة الإخوان المسلمين ووصفها بالتنظيم "الإرهابي".

وقال القره داغي، في تغريدة  عبر حسابه في موقع "تويتر" مخاطباً الهيئة: "ليس من باب الدفاع عن الإخوان، وإنما من باب إحقاق الحق، سؤال موجه إلى هيئة كبار العلماء".

وأضاف: "من باب فقه الميزان وفقه الأولويات: هل الهجوم على "الإخوان" أفضل أم الهجوم على مشجعي الرسوم المسيئة لمقام الرسول صلى الله عليه وسلم؟".

وتابع القره داغي تساؤله: "أم أنه الأوجب الهجوم على محتلي الأقصى والقدس، والمطبعين والمطبلين لدولة الاحتلال؟!".

وقال القره داغي: إن "القرآن علمنا درجات الولاء والبراء التي قام عليها فكر الشيخ عبد الوهاب، وذكرها في سورة الروم أن النصارى (الروم) أقرب إلى المسلمين من المشركين المجوس، وكبار العلماء السعوديين قبلكم مثل الشيخ ابن باز - رحمهم الله- أثنوا عليهم".

وأردف بالقول: "أوما تعلمون أن شهادتكم ستكتب لكم أو عليكم وتحاسبون عليها، فواجب العلماء أداء حق الوراثة للأنبياء في قول الحق دون خوف إلا من الله تعالى: (الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا) الأحزاب / ٣٩".

وكانت الهيئة السعودية قالت: إن "الإخوان جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام (..) منحرفة تخرج على الحكام وتثير الفتن، وتتستر بالدين، وتمارس العنف والإرهاب".

ورأت أن "الإخوان لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسُّنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومِن رحمها خرجت جماعات إرهابية".

ولم توضح الهيئة السعودية سبب إصدار هذا البيان، لكنه جاء بعد أسابيع من قرار ملكي يقضي بإعادة تشكيلها.

فيما قال وزير الحج والعمرة السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ، في تغريدة على حسابه الموثق بـ"تويتر"، إن بيان الهيئة "شافٍ وافٍ لا يُعذَر أحد بعده بالجهل".‎

وفي مارس 2014، أعلنت وزارة الداخلية السعودية إدراج "الإخوان" بقائمة التنظيمات الإرهابية.

ولا يوجد تنظيم معلن للجماعة بالمملكة، التي استضافت في فترات سابقة قيادات إخوانية بارزة.

وجاء قرار المملكة داعماً لموقف النظام في مصر، الذي أعلن "الإخوان"، في ديسمبر 2013، جماعة محظورة وإرهابية، وذلك بعد أشهر من الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي، المنتمي إلى الجماعة.

مكة المكرمة