الكلاب والإليزيه.. تقليد رئاسي يعود لعقود من الزمان

كان الكلب "نيمو" ترك وحيداً في "تول" بإقليم "كوريز" الجنوبي

كان الكلب "نيمو" ترك وحيداً في "تول" بإقليم "كوريز" الجنوبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-08-2017 الساعة 17:27


انضم إلى حاشية الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، كلب أسود يدعى "نيمو"، ليكون "الكلب الأول" في "الإليزيه"، بتقليد رئاسي يعود لقرابة قرن من الزمان.

واختار ماكرون كلباً صغيراً نسبياً يبلغ عمره نحو عامين، وتعرف فصيلته ذات اللون الأسود باسم "لابرادور".

واشترى ماكرون وزوجته بريجيت، "نيمو"، الأحد، من ملجأ للحيوانات في هيرميراي، في ضواحي باريس الغربية.

image002

وأفادت صحيفة "لو فيغارو" اليومية بأن ماكرون دفع 250 يورو ثمناً له، ويرجع أصل "نيمو" إلى ملجأ إنقاذ للحيوانات.

ويعود اسم "نيمو" إلى شخصية "الكابتن نيمو"، قائد الغواصة نوتيلوس في رواية جول فيرن الكلاسيكية (عشرون ألف فرسخ تحت سطح البحر)، التي قيل إن الرئيس الفرنسي يحبها.

وبدأت مهام "نيمو" الرسمية بالفعل، إذ رافق ماكرون في استقباله وترحيبه برئيس النيجر، محمدو إيسوفو.

Capture

وكان الكلب "نيمو" ترك وحيداً في "تول" بإقليم "كوريز" الجنوبي، موطن الرئيس الفرنسي السابق، فرانسوا هولاند.

ومن مهام هذه الكلاب الرسمية المشاركة في المناسبات الدولية التي تكون فيها كلاب نظراء الرئيس الفرنسي حاضرة، كما أنها دليل على اهتمام الرئيس بالحيوانات.

وتنشأ فصيلة "لابرادور" في "نيوفاوند لاند"، وهي جزيرة كندية تقع في شرق البلاد، وتعيش ما بين 10 و12 عاماً.

وتتميز "لابرادور" بعدد كبير من الخلايا الأنفية التي تميزها عن غيرها من الكلاب، كما تعد من الكلاب الاجتماعية التي تستخدم في مصاحبة كبار السن وعلاج التوحّد لدى الأطفال، ويكثر اقتناؤها في الولايات المتحدة وبريطانيا.

Captureeeeeeeeeeeeeee

اقرأ أيضاً:

ماكرون يزور الشرق الأوسط بالربيع "لدفع عملية السلام"

وتعد "لابرادور" من أبرز كلاب الصيد من سنوات طويلة، كما تستخدم في المجالات الأمنية، خاصة فيما يتعلق بالمتفجرات والمخدرات والبحث عن المفقودين، فضلاً عن كونها أذكى السلالات وأسهلها في التدريب.

وتعرف هذه الفصيلة بألوانها الثلاثة؛ الأسود، والبني، والبيج، ويتراوح وزن الذكر بين 29 إلى 39 كغ، وطوله من 57 إلى 62 سم، أما الإناث فوزنها المثالي يتراوح بين 25 إلى 32 كغ، وطولها من 55 إلى 60 سم.

وقد اقتنى هولاند خلال ولايته في قصر الإليزيه، الذي يضم حديقة شاسعة، كلبة من فصيلة نيمو تدعى "فيليه"، وكان الكلب الأول لهذه الفصيلة في فرنسا هدية من أحد المحاربين الفرنسيين القدماء الذين يعيشون في مونتريال بكندا.

وتعد الكلاب أفضل أصدقاء رؤساء فرنسا لأكثر من قرن، إذ تصطف الكلاب، خاصة صنف "اللابرادور"، في أروقة مقر الرئاسة الفرنسية، حيث اعتاد الرؤساء، منذ فاليري جيسكار ديستان، وفرنسوا ميتران، وجاك شيراك، وليس انتهاء بنيكولا ساركوزي، وفرانسوا هولاند، اقتناء كلاب في القصر أثناء ولاياتهم الرئاسية.

مكة المكرمة