الكلباني يفتح قضية جدلية جديدة عن "سواتر المساجد"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LMdPpq

الداعية السعودي عادل الكلباني (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-05-2019 الساعة 09:48

أثار الشيخ السعودي وإمام المسجد الحرام بمكة المكرمة سابقاً، عادل الكلباني، الجدل مجدداً بعد انتقاده وضع "سواتر وعوازل" بين الرجال والنساء أثناء تأدية الصلوات في المساجد.

وقال الكلباني، في برنامجه "مع الكلباني" على قناة "إس بي سي": إنه "في زمن النبي صلّى الله عليه وسلم، وهم أكثر الناس غيرة، لم يكن هذا موجوداً، وأصبحنا نوسوس حتى في المسجد".

وأضاف: "كنّ يصلين مع النبي صلّى الله عليه وسلم بخلف المسجد دون ساتر (..) وكان الرجال يصلّون بالمقدمة والنساء في المؤخرة دون حتى ستارة، الآن تأتي للمسجد وتجده "مصكوك صك"، كأنه غرفة مستقلة، بل بعضهم وضع النساء في غرف بالحوش، وبعيدة عن حرم المسجد الأصلي".

ولم يتوقف الكلباني عند حديثه عن الساتر ببرنامجه، بل نشر استفتاء على صفحته بـ"تويتر" يتساءل فيه عن وجود ساتر في المسجد بين الرجال والنساء في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.

وقوبل ذلك الاستفاء بهجوم كبير على الكلباني، وعلّق المغرد علي إبراهيم العقل بقوله: "المطالبة بإلغائها بحُجّة عدم وجودها في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم هذا فيه نوع من اللا منطقية (..) فالأجيال اختلفت.. والخشية والمراقبة كذلك اختلفت، في السابق كان لا يتصدّر توجيه الناس إلا الثِّقات والعلماء. الآن.. حتى أنت توجِّه!".

وسخر آخر قائلاً: "هل كان في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في زمنه أو أصحابه سماعات وكاميرات وكهرباء وإضاءة عالية؟".

وقال الباحث في الجماعات والاتجاهات الفكرية بدر العامر في تغريدة بـ"تويتر": "وإذا كان الكلباني يريد أن يرجع إلى هيئة المساجد في الزمن النبوي فإن بعض أهل العلم يرى أن فرش المساجد بدعة كذلك ويقتصر على الحصير، وهناك من المعاصرين من حرم المايكرفون، والبناء من الطين والجريد وغيرها، فهل يلتزم بهذا أم يقتصر على رفع الساتر فقط؟".

وسبق أن أثار الكلباني، الثلاثاء الماضي، الجدل والتهكم على صفحات التواصل الاجتماعي؛ لحديثه في برنامج دعوي عن "الخرفان" أو "الخروف الحبيب".

وقال في ذات البرنامج: إنّ "الخروف له تعريفات عند المجتمع؛ أول هذه الأنواع هو الخروف له قرنان وأربعة أرجل، هذا الخروف هو الحيوان ابن الخروف الكبير".

وأضاف الكلباني الذي طالما كان مادة للنقد: "يصغر سنه فيكون لذيذاً في الطبخ، خاصة فيما يسمى بالمندي، فالخروف الذي يوضع في الحفرة ثم ينضج فيكون لحمه طرياً مقرمشاً؛ هذا ألذ أنواع الأطعمة".

والكلباني من مواليد الرياض 1959، شغل إمامة وخطابة جامع الملك خالد بالرياض سابقاً، وأحد أبرز المشايخ المؤيدين لولي العهد، محمد بن سلمان، وسط موجة غضب وانتقادات محلية ودولية تواجه الأخير.

كما أنه تصدر المشهد في الفترة الأخيرة، وبين الحين والآخر يظهر بفتاوى مثيرة للجدل، أو بمظاهر تؤيد حركة الانفتاح التي يحمل لواءها ولي العهد، أبرزها حين ظهر يلعب لعبة البلوت أو الورق، والتي أفتى علماء سعوديون سابقاً بحرمتها.

وبشكل يومي تثير القنوات السعودية وما يسمى بـ"علماء السلطان" في المملكة الجدل والغضب على مواقع التواصل الاجتماعي؛ عبر فتاوى غريبة أو تصريحات سياسية تطول تركيا أو قطر أو الإخوان المسلمين وتمجد حكام المملكة وسياساتهم.

مكة المكرمة