"الكنداكة".. قصة فتاة باتت أيقونة للحراك السوداني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gvRyKB

وصف كثيرون الفتاة بالملهمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-04-2019 الساعة 11:59

ربما لم يكن يدور بخلد فتاة سودانية أن يجذب صوتها الهادر الملايين على مواقع التواصل الاجتماعي، وتلقى هتافاتها ضد الرئيس السوداني عمر البشير أمام مقر الجيش استحساناً عالمياً واسعاً، حتى باتت رمزاً لدور المرأة في الحراك الثوري.

الفتاة التي قال ناشطون إنها تدعى آلاء صالح، انتشر لها مقطع فيديو على نطاق واسع وقد اعتلت سطح سيارة وسط حشود المتظاهرين، تلقي بحماسة قصيدة ثورية، ليردد المتظاهرون وراء كل بيت شعر تلقيه كلمة "ثورة".

ووصف كثيرون الفتاة بالملهمة، ولقبت بـ"الكنداكة السودانية"، وهو لقب أطلق على الملكات النوبيات قديماً، ويطلق اليوم على النساء المشاركات في مظاهرات السودان بـ "شجاعة".

الناشطة السودانية لانا هارون قالت لشبكة "CNN" إنها التقطت صورة للفتاة فور مشاهدة "آلاء" وهي تهتف، مشيرة إلى أنها "كانت تمثل جميع النساء والفتيات السودانيات، وأنها ألهمت كل امرأة وفتاة في الاعتصام".

ورصد "الخليج أونلاين" تفاعل ناشطين عرب مع "الكنداكة السودانية"، حيث اعتبرها كثيرون رمزاً من رموز الثورة السودانية، كما رسمها فنانون، وكانت أكثر عبارة أرفقت مع صورتها على تويتر: "صوت المرأة.. ثورة".

ويواصل السودانيون احتجاجاتهم المستمرة منذ فبراير الماضي، ضد الرئيس البشير الذي يحكم البلاد منذ 30 عاماً، والمطلوب لمحكمة الجنايات الدولية.

وبدأت الجولة الأخيرة من الاحتجاجات في تاريخ مهم في التاريخ السوداني هو 6 أبريل، وهو اليوم الذي أطيح فيه بالرئيس الأسبق جعفر النميري في عام 1985.

وتجمع المتظاهرون هذا الأسبوع خارج القصر الرئاسي ومقر الجيش السوداني، حيث تحدوا الغاز المسيل للدموع وقوات الأمن، ودعوا الجيش للتدخل لإجبار البشير على التنحي.

مكة المكرمة