الكويت.. إجراءات مرتقبة ضد مشاهير "سوشيال" متهمين بغسل أموال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/E5NZdd

بعضهم قد يكون ضالعاً في تجارة المخدرات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-07-2020 الساعة 19:59
- لماذا تحقق النيابة العامة الكويتية مع مشاهير "الإعلام الجديد"؟

 بلاغات قدمت ضدهم في قضايا غسل أموال وتهرب ضريبي.

- ما المطالب التي رافقت قضية مشاهير "الإعلام الجديد"؟

وضع ضوابط للإعلان الإلكتروني بالكويت.

كشفت صحيفة كويتية، يوم الاثنين، أن النيابة العامة تواصل التحقيق في بلاغات المشاهير العشرة المتهمين بغسل الأموال بعد تقديم بلاغات ضدهم من وحدة التحريات العامة في البلاد.

وذكرت صحيفة "القبس" المحلية، عن مصادر مطلعة لم تسمها، أنه تجري دراسة منعهم من السفر وتجميد حساباتهم البنكية، لكن القرار بانتظار ورود تحريات وزارة الداخلية. 

وكشف مصدر آخر للصحيفة عن شبهات تورط بعض المشاهير في عمليات غسل أموال لمصلحة إحدى الدول المجاورة، التي تكرر سفرهم إليها، فيما تحوم شبهات حول آخرين قد تكون أموالهم محصلة من تجارة المخدرات. 

وفي سياق متصل، قال مصدر في إحدى الشركات الإعلانية إنه "لوحظ رفض مجموعة من مشاهير مواقع التواصل، خاصة الإناث، عروضاً سخية لإعلانات ترويجية من دون تبرير، متسائلاً: هل يخشون الترويج في ظل فتح ملفات غسل الأموال أم أن بعضهم متورط بالفعل؟".

من جهتها دعت مصادر قانونية إلى الإسراع في وضع ضوابط صارمة لسوق الإعلان الإلكتروني على غرار السعودية والإمارات، لا سيما بعدما بات السوق بلا حسيب أو رقيب، وتفاقمت فيه عمليات تضليل واحتكار الخدمات، فضلاً عن المخالفات الصارخة لقانون "غسل الأموال".

وقدرت الصحيفة حجم سوق الإعلان الإلكتروني في الكويت بعشرات الملايين، مؤكدة أن رقابة وزارتي الإعلام والداخلية وحدهما باتت لا تكفي لضبط السوق، لا سيما أنهم يمارسون أعمالاً تجارية انحرفت عن مسارها مؤخراً. 

من جانب آخر، قال المحامي فواز الخطيب من مجموعة الطاهر القانونية: "يتوجب على المشرع إعادة النظر في كيفية تنظيم إعلانات السوشيال ميديا، لا سيما عندما تمس حياة الأطفال وصحة الإنسان وتغذيته، حيث إن هذه الأمور لها ضوابط دقيقة".

وتحقق النيابة العامة منذ مدة في قضايا غسل الأموال من قبل مشاهير "الإعلام الجديد" في البلاد بأحدث القضايا التي أثارت الرأي العام في الكويت بالآونة الأخيرة.

مكة المكرمة