الكويت الأولى عربياً في مؤشرات المساواة بين الجنسين

جانب من المؤتمر الذي عقد في القاهرة

جانب من المؤتمر الذي عقد في القاهرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-12-2016 الساعة 20:01


قال خبير في المعهد العربي للتخطيط إن دولة الكويت تتصدر الدول العربية في مؤشرات المساواة بين الجنسين، مؤكداً أن تهميش دور المرأة من أهم أسباب معوقات التنمية العربية.

جاء ذلك في ورقة بحثية بعنوان: "تمكين المرأة كإحدى آليات إدماج احتياجات المرأة في مجال التنمية"، قدمها الدكتور فيصل المناور، الأربعاء، أمام المؤتمر السادس لمنظمة المرأة العربية الذي ينعقد تحت عنوان: "دور النساء في الدول العربية ومسارات الإصلاح والتغيير".

ووفقاً لوكالة الأنباء الكويتية الرسمية، فقد أوضح المناور أن الكويت "تتصدر الدول العربية في مجال سد الفجوات بين النساء والرجال نتيجة الإجراءات والسياسات المتخذة في عملية تمكين المرأة وسد فجوات النوع الاجتماعي".

وخلال ورقته استعرض المناور بعض الأمور الفنية المرتبطة بقضايا المؤشرات العامة والجهود الدولية في مسألة تمكين المرأة من مؤتمرات ومواثيق دولية، كما تناول أيضاً قضايا ومؤشرات فنية لقياس التمكين في الدول العربية.

اقرأ أيضاً :

"صرخة حلب" مبادرة إغاثة كويتية تجمع نصف مليون دولار بيوم واحد

وقال إن المؤشرات أظهرت "تراجعاً كبيراً" في مجالي المشاركة الاقتصادية للنساء في الدول العربية والتمكين السياسي، مشيراً إلى أن نسبة مشاركة النساء العربيات في سوق العمل لا تتجاوز 32 بالمئة، في حين يبلغ المتوسط العالمي في هذا المجال نحو 54 بالمئة.

وأشار إلى أن نسبة مشاركة النساء العربيات في البرلمانات وتقلد المناصب الوزارية بلغت نحو 13 بالمئة، في حين بلغ المتوسط العالمي نحو 21 بالمئة، وذلك بحسب بيانات صادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2014.

كما لفت إلى أن قضية تمكين المرأة في الكويت "تحتاج إلى مزيد من الدعم والسياسات للارتقاء بما من شأنه رفع مستوى دولة الكويت ليصل إلى مصاف العالمية".

وخلص المناور إلى العديد من التوصيات على المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والمؤسساتية والبيئية الهادفة لتفعيل سياسات تمكين المرأة وترجمتها على أرض الواقع.

وأمس الثلاثاء، انطلقت فعاليات "المؤتمر السادس لمنظمة المرأة العربية"، بالعاصمة المصرية القاهرة، تحت عنوان "دور النساء في الدول العربية ومسارات الإصلاح والتغيير".

ويهدف المؤتمر، الذي اختتم اليوم، إلى إبراز دور المرأة في المشاركة في الشأن العام وخاصة في الإصلاح والتغيير وبناء الأوطان، وذلك في ضوء الأحداث التي اجتاحت بعض الدول العربية في السنوات الأخيرة وترتب عليها كثير من التحديات التي تتطلب جهود جميع أبنائها.

مكة المكرمة