الكويت تعتزم تحديد طرق تلقي لقاحات كورونا.. ولا رسوم على المقيمين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZevnrB

سيكون لكل شخص جرعتان

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-11-2020 الساعة 10:19

أعلنت وزارة الصحة الكويتية، يوم الخميس، أنها تعكف على تحديد طرق تلقي لقاح فايزر الخاص بكورونا، واللقاحات الأخرى في حال وصولها أواخر العام الحالي والربع الأول من 2021. 

وأفادت مصادر مطلعة لصحيفة "القبس" أن الوزارة تعمل على توسيع نطاق تلقيها لأكثر من شريحة في المرحلة الأولى من وصول لقاح فايزر، وبناء على الكمية التي ستصل إلى البلاد لاحقاً. 

واستبعدت المصادر فرض رسوم على المقيمين لتلقي لقاحات كورونا، في حال توافرها بحسب الاتفاقات المبدئية مع الشركات المنتجة لها. 

وأشارت المصادر إلى أن الاتفاقات المبدئية تنص على استيراد نحو مليون جرعة من لقاح "فايزر"، ومليون و700 ألف جرعة من "موديرنا"، و3 ملايين جرعة من "أكسفورد-أسترازينيكا"، وبمعدل جرعتين لكل شخص، وهي اللقاحات الأقرب للحصول على موافقات الهيئات والمنظمات الصحية العالمية، قبل الشروع في توزيعها بدول العالم. 

وذكرت أن استيراد نحو 5.7 ملايين جرعة من لقاحات كورونا في حال اعتمادها عالمياً تكفي لنحو 2.8 مليون نسمة تقريباً، موضحة أنها تعد كافية من حيث المبدأ، خاصة أن أغلب اللقاحات لا ينصح بمنحها لمن هم دون الـ 18 عاماً والأطفال عموماً خلال الفترة الحالية.

وختمت المصادر بأن الأولوية في تلقي تطعيمات كورونا للشرائح المستهدفة، والمواطنين، قبل المقيمين، لافتة إلى أن كبار السن وأصحاب عوامل الاختطار وذوي الاحتياجات الخاصة والطواقم الطبية والهيئات التمريضية في المرافق الصحية والعاملين في الصفوف الأولى، سيتم منحهم اللقاحات في مراحلها الأولى، قبل التدرج على الفئات الأخرى.

وتعتزم الكويت تخصيص رابط على الإنترنت لتحديد موعد مناسب لتلقي لقاح كورونا، قبل نحو شهر من وصول أول دفعة من لقاح "فايزر".

الجمعة الماضي، قالت شركة "فايزر" الأمريكية، إنها ستتقدم بطلب لإدارة الغذاء والدواء المحلية للحصول على ترخيص للقاحها ضد فيروس كورونا المستجد.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن شركة "فايزر" للتكنولوجيا الحيوية ستقدم طلبها للحصول على ترخيص الاستخدام الطارئ للقاحها المضاد لفيروس كورونا إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA".

وأعلنت "فايزر" وشريكتها الألمانية "بيونتيك"، منتصف نوفمبر الجاري، نتائج التجارب النهائية، التي أظهرت أن اللقاح كان فعالاً بنسبة 95% في الوقاية من فيروس كورونا، دون أي مخاوف تتعلق بالسلامة.

مكة المكرمة