الكويت تمنع حرق جثث الموتى.. وتكشف الأسباب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aAYyZ7

تشمل طقوس بعض الديانات حرق جثث الموتى

Linkedin
whatsapp
الأحد، 11-04-2021 الساعة 11:45

- ماذا قالت الكويت عن طقوس ومعتقدات السكان الوافدين؟

تسمح لجميع الديانات بالدفن بحسب شرائعها، وأداء طقوسهم أثناء الدفن.

- ماذا بشأن حرق البوذيين والهندوس لجثث موتاهم؟

الكويت تقول إنها دولة إسلامية ومن يرغب بحرق الجثث يأخذها إلى بلده.

كشفت صحيفة "الراي" الكويتية عن رفض إدارة شؤون الجنائز طلباً من قبل الوافدين البوذيين والهندوس في الكويت لحرق جثث موتاهم، مؤكدة أنها تسمح لجميع السكان بممارسة طقوسهم في دفن الموتى مستثنية من ذلك حرق الجثث.

وبحسب ما ذكرت الصحيفة، السبت، أكد مدير إدارة شؤون الجنائز في بلدية الكويت فيصل العوضي أنّ "الإدارة تُطبق الاشتراطات الصحية في جميع المقابر من دون استثناء، كما أنها تسمح لجميع الديانات بالدفن بحسب شرائعها، وحتى البوذيين يتم السماح لهم بأداء طقوسهم أثناء الدفن".

وقال: إن "الإدارة رفضت طلباً تم تقديمه في الآونة الأخيرة يتعلق بالسماح للبوذيين والهندوس بحرق جثث موتاهم عن طريق استخدام أدوات حديثة للحرق كالأفران الكهربائية".

وأضاف: "الكويت منعت هذا الفعل منذ مطلع الثمانينات إلى يومنا هذا، وكان هذا الرفض باعتبار أنّ الكويت دولة إسلامية، وتحترم الإنسان بغض النظر عن ديانته أو جنسه أو جنسيته".

وشدد على أن "من يرغب بحرق الجثة فعليه تسفير الجنازة إلى بلده، وحرقها هناك وليس في الكويت".

جدير بالذكر أن الكويت عرفت بخليط سكانها المتنوع الديانات بسبب استقطابها لعدد كبير من الوافدين الذين يعملون في مجالات مختلفة.

ووفق ما هو متوفر من الإحصاءات يقيم في الكويت 600 ألف هندوسي، و100 ألف بوذي، وعشرة آلاف سيخي، وهؤلاء بحسب معتقداتهم وطقوسهم يحرقون جثث موتاهم بدلاً من دفنها.

مكة المكرمة