المتوسط ابتلع 3419 مهاجراً لأوروبا منذ بداية العام

معظم المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا من سوريا وأريتريا

معظم المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا من سوريا وأريتريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-12-2014 الساعة 09:59


قضى ما لا يقل عن 3419 مهاجراً غير شرعي في البحر الأبيض المتوسط، منذ يناير/كانون الثاني الماضي، في حصيلة قياسية تجعل من هذه الرحلة "الطريق الأخطر في العالم"، حسبما أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء.

وحاول أكثر من 207 آلاف مهاجر عبور المتوسط منذ مطلع العام، وهو عدد يفوق بثلاثة أضعاف الرقم القياسي السابق، الذي سجل عام 2011 حين فر 70 ألف مهاجر من بلادهم، خصوصاً من الدول العربية وأفريقيا.

وقال أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين، لوكالة الأنباء الفرنسية: "إن هذه الأرقام تشكل محطة جديدة نشهدها هذه السنة، نحن نواجه قوساً من النزاعات، وأوروبا كانت في مواجهتها مباشرة".

وانتقدت المفوضية طريقة تعاطي الدول الأوروبية مع مسألة الهجرة، منتقدة بعض الحكومات التي تركز جهودها على إبقاء المهاجرين خارج حدودها، أكثر منها على احترام حق اللجوء.

وقال أنتونيو غوتيريس، المفوض الأعلى للاجئين: "إن ذلك خطأ، وتحديداً رد الفعل السيئ في فترة يهرب فيها عدد قياسي من الأشخاص من الحرب، نعلم أن الأمن وإدارة الهجرة مسألتان تهمان أي بلد، لكن ينبغي وضع السياسات بحيث لا تصبح الأرواح البشرية في نهاية المطاف أضراراً جانبية".

وتشكل أوروبا القبلة الأولى للمهاجرين من الدول التي تشهد أعمال عنف مسلحة ونزاعات، خصوصاً من ليبيا، وأوكرانيا، وسوريا، والعراق، وأفريقيا، إذ ينطلق قرابة 80 بالمئة من المهاجرين من السواحل الليبية متوجهين إلى إيطاليا أو مالطا.

ومعظم المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا هذه السنة سوريون؛ هرباً من النزاع الجاري في بلادهم منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف، ثم الأريتريون الهاربون من القمع الشديد الذي تمارسه السلطة، والخدمة العسكرية مدى الحياة، والتشغيل القسري بدون أجر وبدوام غير محدود.

مكة المكرمة