الملكة رانيا غاضبة.. وهذا ما قالته للشعب الأردني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4kde1a
الملك الأردني برفقة عقيلته الملكة رانيا

الملك الأردني برفقة عقيلته الملكة رانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 17-10-2019 الساعة 17:14

استهجنت الملكة رانيا العبد الله، عقيلة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إقحامها فيما سمّته "تشويهاً غير متكافئ الأطراف"، من بعض المشككين في نواياها، ورفضت في الأسابيع الماضية التعليق.

وقالت الملكة رانيا، في رسالة مطولة نشرتها على حسابها بموقع "فيسبوك"، اليوم الخميس: "يُطلُّ البعض علينا فجأةً مشكِّكين بنوايا جهدنا الوطني، ولِيضعوا سقفاً لطموحنا وتوقعاتنا من أبنائنا".

وتساءلت: "هل بحجّةِ إقامتها ضمن حرم الجامعة الأردنية لتضاف إلى منجزاتها؟ أو بحجّة كونها شركة غير ربحية؟ أو بحجّة التغول على حقوق طالبي الوظائف أو (خصخصة التعليم)؟ أم بحجّة التشكيك وعرقلة المسيرة والطعن بنزاهة المنجزات؟"

وبينت أن البعض صوَّرها دون أي إثباتات، كسيّدة أعمال متنفذة تمتلك مئات الملايين، أو كصاحبة تأثير سياسي في إدارة الدولة ومفاصلها، مع استغلال قربها من زوجها الملك عبد الله ذريعةً للمساس به وتصفية الحسابات.

وأردفت قائلةً: "قرأت على مرّ السنين على منصات التواصل الاجتماعي كلاماً مسيئاً وجارحاً، لم أعهد قبول أي أردني أن يُقال عن عِرضه، وكلاماً نُقل على لساني يتنافى مع العقل والمنطق، وأنا لا أتحدث عمّن يخالفني في الرأي أو في وجهات النظر، لا بل أتقبل وأحترم ذلك، لكنه لا يبرر التجييش والإساءة".

وأشارت إلى أنه "منذ الربيع العربي، بادر كل من لديه مشكلة مع الدولة أو مع أي من مؤسساتها، أو في قلبه غصّة لقضية شخصية، أو باحث عن الإثارة والشهرة، لمهاجمة الملكة، ومبادرات الملكة، وفستان الملكة، وأهل الملكة! حتى أصبحت الإساءة إليّ بمثابة استعراض للعضلات أو البطولات الزائفة على حساب الوطن".

ومضت تقول: "كلما تفاقمت تلك الافتراءات، أجد نفسي أعيش في عالم مزدوج، فأقرأ تشكيكاً وإساءة على منصات التواصل الاجتماعي، لكنّي أجد المحبة وصدق المشاعر في كل مدينة وقرية ومنزل أزوره. أتقبّل ألا يعجب البعضَ أسلوبي أو أن يختلف آخرون معي في وجهات النظر، وهذا حقهم! لكن ذلك لا يبرر الإساءة".

يشار إلى أن ملابس الملكة رانيا كانت قد أثارت الجدل مؤخراً في الأردن؛ وهو ما دفع مكتبها إلى إصدار بيان، أكد فيه أن غالبية ملابس الملكة إما تعيرها دور الأزياء لها، أو تُقدَّم لها كهدايا، أو يتم شراؤها بأسعار تفضيلية مخفّضة.

مكة المكرمة