الموت يغيّب أمير الإيزيديين في العالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDAYQ1

الإيزيديون جماعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل العراقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-01-2019 الساعة 13:09

توفي أمير الإيزيديين في العالم، مير تحسين بك، صباح الاثنين، عن عمر ناهز 86 عاماً، في مدينة هانوفر الألمانية، إثر مرض عضال.

جاء ذلك في بيان لخيري بوزاني، المدير العام للشؤون الإيزيدية في وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان العراق.

وقال بوزاني: إنه "ببالغ الأسى والحزن العميقين نعلن نبأ رحيل أمير الإيزيديين في العالم، تحسين سعيد علي، إلى جوار ربه، في مستشفى ك آر إيج سليوه، في مدينة هانوفر الألمانية، إثر مرض عضال ألمّ به منذ فترة طويلة".

والأمير تحسين سعيد علي بك هو أمير الإيزيديين في إقليم كردستان العراق والعالم، ولد في 1933 بقرية باعدري، التابعة لقضاء الشيخان، شمالي مدينة الموصل، وتم تنصيبه أميراً للإيزيديين منذ 1944.

ووصل الأمير الراحل إلى الإمارة عن طريق جدته ميان خاتون، التي تولت أمر الوصاية بعد قتل زوجها علي بيك، سنة 1913، فأصبحت وصيّة على ولدها سعيد علي بيك، ثم حفيدها تحسين.

وتُعدّ خاتون من العراقيات القلائل اللاتي حكمن في مجتمعاتهن، وتصدّرن المجتمع، وكانت مُهابة من قِبل الرجال، وتتصل بشيوخ القبائل العربية، والحكومة العراقية، وكانت تجالس الرجال وتأمر وتنهى، وتعطي وتمنع، وهناك مَن سمَّى وجودها على رأس الإمارة بعهد ميان خاتون (1913 - 1956)، حتى وفاتها، مع أنها لا تقرأ ولا تكتب.

والإيزيديون جماعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل، ومنطقة جبال سنجار في محافظتي دهوك ونينوى، شمالي العراق، في حين تعيش مجموعات أصغر في تركيا وسوريا وإيران وجورجيا وأرمينيا.

وينقسم المجتمع الإيزيدي إلى طبقات، منهم الأمراء، والشيوخ، والقوالون، والفقراء، فمكان معبد لالش، حيث المعبد الرئيسي للديانة الإيزيدية في العالم، يقع في وادٍ ذي زرع، وشُيّد على عين ماء تُعرف بزمزم، والجبال المحيطة به تُعرف بعرفات، وتُنسب هذه التسميات إلى تأثيرات الصوفية على مجتمع هذه الديانة.

مكة المكرمة