الهلال الأحمر القطري يمد قطاع غزة بمساعدات لمواجهة كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAqoZ1

المساعدات بموازنة إجمالية تزيد عن 95.000 دولار أمريكي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 27-08-2020 الساعة 21:05

سارع الهلال الأحمر القطري إلى تقديم مساعدات إلى قطاع غزة، وذلك إدراكاً منه أن الوقاية والتدخل السريع هما أفضل الطرق للحد من انتشار الفيروس وحماية المجتمع من مخاطره الصحية على الأرواح.

وأكد الهلال الأحمر في بيان له، اليوم الخميس، أن مكتبه التمثيلي في غزة يقوم بتنفيذ مشروع "تقديم مساعدات عاجلة للوقاية من جائحة كورونا في قطاع غزة"، بموازنة إجمالية تزيد عن 95.000 دولار أمريكي؛ من أجل توفير الاحتياجات والأولويات العاجلة لوزارة الصحة الفلسطينية، المقدم الرئيسي للخدمات الصحية.

وقال البيان: "تم بالفعل تزويد وزارة الصحة في غزة بكمية قدرها 800 شريط فحص سريع لفيروس كورونا، بالإضافة إلى توريد كميات من مواد التعقيم والقفازات والمستهلكات الطبية لمخازن الوزارة".

وأوضح أن مكتب الهلال الأحمر القطري وفر 13.000 لتر من مواد التطهير (هيبوكلوريت الصوديوم)، وأغطية الأحذية، والقفازات الجلدية، لتعزيز قدرات بلدية غزة لمساعدتها في جهود تعقيم أماكن الحجر الصحي والمرافق العامة بمحافظة غزة.

ومن جانبه بيَّن الدكتور أكرم نصار، مدير مكتب الهلال الأحمر القطري في قطاع غزة، أن الهلال حرص على تقديم مساعدات عاجلة للوقاية من جائحة كورونا في قطاع غزة كاستجابة طارئة للحد من انتشار الفيروس.

ولفت نصار إلى أن إحدى أهم طرق الحماية والوقاية من المرض هي تعزيز ممارسات النظافة والتعقيم، خصوصاً في أماكن وجود المصابين والحالات المشتبه بها.

وأردف بالقول: "لقد ساهمت تدخلاتنا الجديدة في تحسين جودة الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة وبلدية غزة للوقاية من فيروس كورونا في القطاع".

وحول أهمية هذا المشروع قال رامي العبادلة، مسؤول مكافحة العدوى بوزارة الصحة في غزة: "لقد كان لتقديم الهلال الأحمر القطري 800 شريط فحص سريع الدور الكبير في مساندة وزارة الصحة، في إطار إجراءاتها الوقائية المستمرة لخدمة المواطنين العائدين إلى غزة، ومنع تفشي المرض ومحاولة السيطرة عليه، رغم معاناة الوزارة من نقص متزايد في الأدوية والمستهلكات الطبية".

من جهته أكد المهندس ماهر سالم، مستشار المياه والصرف الصحي ببلدية غزة، أن التوريدات الجديدة من الهلال الأحمر القطري ستعزز من الإجراءات الوقائية التي تعتمدها البلدية لمواجهة جائحة كورونا.

وأوضح سالم أن التوريدات القطرية ستسهم في حماية مقدمي الخدمة بالبلدية من أي عدوى أثناء التعامل مع النفايات الصلبة، وخاصةً في مراكز الحجر الصحي بمدينة غزة.

ومنذ تفشي الجائحة نفّذ الهلال الأحمر القطري عدداً من المشروعات الإغاثية الخاصة بمواجهة كورونا عبر مكاتبه وبعثاته الخارجية في لبنان وبنغلادش وتركيا والعراق واليمن وقطاع غزة.

وتنوعت هذه المبادرات ما بين إقامة مراكز العزل والمستشفيات الميدانية، ودعم منشآت الرعاية الصحية، وتوفير المواد اللازمة لحماية الكوادر الصحية من خطر الإصابة، وتقديم الدعم الطبي العيني للمؤسسات الحكومية، فضلاً عن دعم المتضررين اقتصادياً.

مكة المكرمة