الهند تسحب الجنسية من الداعية الإسلامي "ذاكر نايك"

"ذاكر نايك" الداعية الإسلامي الهندي

"ذاكر نايك" الداعية الإسلامي الهندي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 19-07-2017 الساعة 12:10


ألغت الحكومة الهندية جواز سفر ذاكر نايك، الداعية الإسلامي الهندي المعروف بخطابه الديني المناهض للعنف والإرهاب.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الهندية، إن جواز سفر الداعية نايك قد تم إبطاله؛ بناءً على طلب من وكالة الأمن القومي (الاستخبارات).

وأضاف البيان أن مكتب الجوازات المحلي في مدينة مومباي غربي الهند، ألغى جواز سفر الدكتور ذاكر عبد الكريم نايك؛ استناداً لأحكام قانون جوازات السفر الصادر عام 1967.

اقرأ أيضاً :

مسؤولون أمريكيون يؤكدون قرصنة الإمارات لوكالة الأنباء القطرية

وفي وقت سابق، قالت صحيفة "تايمز أوف إنديا" الهندية، إن الاستخبارات طلبت من الشرطة الدولية وضع الداعية الإسلامي ذاكر نايك ضمن النشرة الحمراء.

وأضافت الصحيفة أن نايك قد يكون "مختبئاً" في دولة الإمارات العربية، أو المملكة العربية السعودية، ويتردّد باستمرار على ماليزيا وإندونيسيا.

وكانت السلطات الهندية اتهمت ذاكر نايك، في شهر أغسطس الماضي، بالتحريض على الإرهاب، ونشر الطائفية؛ عن طريق قنوات فضائية ومحاضرات دينية، وطالبت بإيقافه لإخضاعه للتحقيقات، إلا أن نايك لم يعد إلى الهند منذ شهر رمضان في العام 2016 بعد أداء العمرة؛ خوفاً من الاعتقال.

ونفى محاميه أن يكون موكّله متورّطاً في قضايا إرهابية، كما زعمت حكومة بنغلاديش في أوقات سابقة، وطالبت الهند بإيقافه والتحقيق معه.

والداعية ذاكر نايك، هو خطيب ومنظّر إسلامي هندي، ولد عام 1965، وهو طبيب أيضاً، ومنذ 1993، ركّز على الدعوة الإسلامية، بالإضافة إلى أنه نشط في مجالات الدعوة والوعظ ومقارنة الأديان، ويحظى بمتابعة واسعة، حيث كان طالب الداعية أحمد ديدات (اشتهر بمناظراته، وتوفّي في 2005)، ويلقب بـ "ديدات الأكبر"، ويشغل منصب مدير مؤسسة البحث الإسلامية في الهند.

وقد أثارت تلك الاتّهامات غضب جمهور واسع من المسلمين، لا سيما بعد أن نال الشيخ ذاكر نايك مكانة كبيرة في قلوب الكثيرين منهم؛ لأسباب من بينها قدرته على تذكّر الشواهد من القرآن، والحديث، والكتب المقدسة الأخرى للمسيحيين واليهود والهندوس والبوذيين بعدة لغات.

فمن عادته أثناء خطبه أو مناظراته أن يستشهد مثلاً بآيات قرآنية، مع ذكر رقم السورة ورقم الآية التي يستشهد بها من ذاكرته، أو أن يستشهد بحديث نبوي مع ذكر الكتاب الذي ورد فيه، ورقم الحديث في ذلك الكتاب، وهو ذات الأمر الذي يفعله عند الاستشهاد بالكتب المقدسة عند الأديان الأخرى.

ألقى أكثر من 1500 محاضرة في عددٍ من دول العالم؛ أبرزها أمريكا، وكندا، وبريطانيا، وجنوب أفريقيا، والسعودية، وقطر، والإمارات، وماليزيا، وأستراليا، وتركيا، وغيرها، وحاز على جوائز رفيعة بعضها رسمية، ومن دول الخليج خصوصاً، بسبب نشاطه الدعوي ومحاضراته التي غالباً ما تدعو الشباب المسلم للابتعاد عن التحريض والتطرف والإرهاب.

مكة المكرمة