الهند.. مقتل 13 في احتجاجات بعد إدانة مغتصب يدّعي النبوّة

جورميت رام رحيم سينغ زعيم جماعة روحية في الهند

جورميت رام رحيم سينغ زعيم جماعة روحية في الهند

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-08-2017 الساعة 17:36


قال مسؤول بارز في الشرطة الهندية، إن 13 شخصاً على الأقل قتلوا في شمال البلاد؛ في احتجاجات عنيفة بعدما أدانت محكمة الجمعة زعيم طائفة بالاغتصاب.

وقال مسؤول في مقرّ شرطة ولاية هاريانا، في مدينة بانشكولا بشمال البلاد، لوكالة رويترز: "تأكّد سقوط 13 قتيلاً حتى الآن في بانشكولا، وإصابة اثنين بإصابات بليغة".

وأدانت المحكمة جورميت رام رحيم سينغ، وهو رئيس جماعة روحية تنشط أيضاً في مجال الخدمات الاجتماعية، باغتصاب امرأتين من أتباعه، عام 2002، في مقر الجماعة ببلدة سيرسا بشمال الهند.

وعقب إصدار الحُكم هاجم أنصار جورميت رام رهايم سينغ، الذي يدعي أنه رسول الله، محطات القطارات وأحرقوا اثنين منها، كما هاجموا سيارات الإعلام في مدينة بانشكولا شمالي البلاد، بعيد إدانته من قبل محكمة بتهم اغتصاب.

اقرأ أيضاً :

خاشقجي يخاطب "عكاظ": أوقفوا هذا السفيه

وحضر إلى المدينة أكثر من 200 ألف شخص من أتباع الرجل خارج المحكمة، وبدؤوا بتحطيم السيارات فور صدور الحكم عليه.

ووجهت المحكمة لجورميت رام رحيم سينغ، تهماً بإجبار أتباعه على الخضوع لعمليات إخصاء جنسي للتقرّب من الإله.

يدّعي المتهم أن أتباع مذهبه (ديرا ساشا سودا) يبلغون 60 مليوناً في عموم أنحاء العالم، وتزعّم جورميت رام رحيم سينغ المذهب الذي يعرّف نفسه بأنه "مؤسسة غير ربحية، اجتماعية وروحية" في سن الـ 23.

ويؤدي جورميت رام رحيم سينغ في حفلات الروك الموسيقية، ويمثل في الأفلام، ولديه علامات تجارية في صناعة الأغذية، ويُعرف بألقاب من قبيل "أبو الروك"، ويشتهر بثيابه ذات الألوان البراقة، كما يُتهم بالسخرية من الشخصيات الهندوسية وشخصيات السيخ.

وشددت السلطات الهندية من إجراءاتها الأمنية بشكل كبير تحسّباً لحدوث اضطرابات وأعمال شغب، وحلّقت المروحيات العسكرية في سماء المدينة، واصطف الجنود في الشوارع.

مكة المكرمة