الهنود والمصريون الأكثر مغادرة لسوق العمل بالكويت

في الربع الأول من 2021..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XemAzn

تسبب "كورونا" في ترحيل كثير من العمالة بالكويت

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-09-2021 الساعة 19:50
- من هم أكبر المغادرين؟

21341 هندياً، تلاهم المصريون بـ11135 مغادراً.

- كم عدد المغادرين لسوق العمل الكويتي خلال عام؟

199 ألف عامل غير كويتي موزعين على 15 نشاطاً مختلفاً.

قال تقرير حكومي كويتي، إن الجالية الهندية تشكل النسبة الأعلى من المغادرين لسوق العمل في الربع الأول من العام الجاري 2021.

وكشف تقرير صادر عن نظام سوق العمل، أن الجالية الهندية تشكل النسبة الأعلى من المغادرين من بين جميع الجنسيات المختلفة، بعدما انخفض إجمالي عدد العمالة بـ67809 عاملين، منهم 17398 عاملاً منزلياً.

وأضاف التقرير، أن المغادرين من الجنسية الهندية بلغوا 21341 هندياً، تلاهم المصريون بـ11135 مغادراً، ومن ثم البنغلادشين بـ6136 عاملاً، وذلك في القطاع الخاص فقط.

أما القطاع العائلي وفقاً للتقرير الذي أوردته صحيفة "القبس" الكويتية في عددها السبت، فإن العمالة المنزلية ومن في حكمهم، تصدرت الهند كذلك النسب الأعلى في إجمالي عدد المغادرين البالغ عددهم "17398 مقيماً، حيث بلغت أعداد الهنود المغادرين لهذا القطاع 10169، في حين جاء الفلبينيون ثانياً بـ2543 مغادراً".

وبلغ إجمالي عدد العمالة في سوق العمل، حتى نهاية مارس الماضي، مليوناً و536 ألفاً و33 عاملاً غير كويتي، مقابل 411 ألفاً و464 مواطناً، موزعين ما بين القطاعين الخاص والحكومي.

أما قطاع العمالة المنزلية، فقد بلغ إجمالي العمالة حتى مارس الماضي 651 ألفاً و265 عاملاً منزلياً، بانخفاض 17398 عما سجَّلته إحصائيات سوق العمل نهاية العام الماضي.

وأمس الجمعة، أظهر تقرير رسمي كويتي فقدَ سوق العمل خلال 12 شهراً، 199 ألف عامل غير كويتي كانوا موزعين على 15 نشاطاً مختلفاً، في الفترة الواقعة بين مارس 2020 ومارس 2021.

وبيَّن تقرير نظام سوق العمل أن قطاع الأنشطة العقارية كان الأعلى فقداناً للعمالة بإجمالي 53 ألف عامل، يليه قطاع تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات والدراجات الذي فقد ما يقارب 37 ألف عامل.

وكانت صحيفة "الراي" الكويتية قالت في يوليو الماضي، إن نحو 250 ألف إقامة سقطت منذ بداية العام الماضي؛ بسبب وجود أصحابها خارج البلاد وعدم قيام وكلائهم بتجديدها، مشيرة إلى أن 280 ألف وافد من العرب والآسيويين كانوا خارج البلاد فور تفشي الجائحة.

وشهد العام الماضي جملة من القرارات الحكومية التي تستهدف تنظيم العمالة الوافدة وغير المنتظمة والسائبة، سعياً لتحسين سوق العمل والحد من العمالة المخالفة وتجارة الإقامة.

وتسعى الكويت، من خلال خططها الحالية، لتقنين أوضاع عديد من الفئات، وإعادة هيكلة سوق العمل بحيث تستغني عن 70% من العمالة الوافدة، في غضون خمس سنوات، بحسب الحكومة.

مكة المكرمة